وقفة بموسكو تضامنا مع الأسرى المضربين   
السبت 1433/6/21 هـ - الموافق 12/5/2012 م (آخر تحديث) الساعة 14:31 (مكة المكرمة)، 11:31 (غرينتش)
المتضامنون دعوا "شرفاء" روسيا لمقاطعة المنتجات والخدمات الأسرائيلية (الجزيرة نت)

الطيب الزين-موسكو

أعلن العشرات من أفراد الجاليات العربية من داخل السفارة الفلسطينية بموسكو أمس الجمعة إضرابا رمزيا عن الطعام تضامنا مع قضية الأسرى الفلسطينيين المضربين في السجون الإسرائيلية.

وأدان المتضامنون تجاهل المجتمع الدولي لمعاناة الأسرى المضربين في ظل غياب شبه كامل للدور الرسمي والشعبي في دعم صمود الأسرى ضد القمع والتنكيل الذي يتعرضون له من قبل سلطات الاحتلال.

رسالة للسلطات
كما وجهوا رسالة باللغتين الروسية والعربية ناشدوا من خلالها الجهات المعنية بممارسة الضغوط على الحكومة الإسرائلية لدفعها للالتزام بأحكام القانون الدولي.

ودعوا في رسالتهم "كل الأحرار والشرفاء في روسيا لإعلان موقف واضح حيال ممارسات سلطات الاحتلال عبر مقاطعة المنتجات والخدمات الإسرائيلية التي تستخدم عائداتها في انتهاك القوانين الدولية والإنسانية وفي بناء المستوطنات غير الشرعية على الأراضي الفلسطينية المحتلة".

وطالب المتضامنون منظمة الأمم المتحدة بتشكيل لجنة حقوقية دولية بشكل عاجل لتقصي الحقائق والكشف عن الوضع الحقيقي للأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال، ومعالجة مأساة الانتهاكات المتواصلة لحقوقهم.

جبر: مبادرتنا تهدف إلى لفت أنظار الروس
لقضية الأسرى (الجزيرة نت)

إضرابات متزامنة
وقال رئيس مركز الإعلام العربي في روسيا رائد جبر "إن هذا الإضراب الرمزي واحد من عشرة إضرابات تضامنية متزامنة في عدة بلدان أوروبية تنظم تحت شعار: كلنا فلسطينيون.. كلنا أسرى في سجون الاحتلال".

وأوضح أن هذه المبادرة تهدف إلى لفت أنظار وسائل الإعلام الروسية إلى قضية الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي، وعرض حقيقة الممارسات الإسرائيلية غير الأخلاقية وغير الإنسانية بحقهم.

ودعا جبر مؤسسات المجتمع المدني الروسية والدولية، لممارسة الضغوط على سلطات الاحتلال الإسرائيلي لإجبارها على وقف الانتهاكات وسياسة التنكيل بالأسرى.

وأكد أن الوقفات الاحتجاجية ستتواصل، وأنهم يعتزمون تنظيم وقفة احتجاجية أخرى أمام السفارة الإسرائيلية بموسكو يوم الـ15 من الشهر الجاري.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة