فرنسا تقترح خطة للسلام بالشرق الأوسط   
السبت 1424/2/11 هـ - الموافق 12/4/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

دو فيلبان يعرض خطة السلام الفرنسية على الرئيس المصري
قدم وزير الخارجية الفرنسي دومينك دو فيلبان خطة لعملية سلام لحل النزاع الفلسطيني الإسرائيلي على خمس مراحل قريبة من "خريطة الطريق" التي وضعتها اللجنة الرباعية.

واقترح دو فيلبان -الذي كان يتحدث أمام معهد الدراسات الدولية في العاصمة المصرية القاهرة- أن يتم وضع خريطة الطريق منذ الآن قيد التنفيذ دون إبطاء، ثم يلي ذلك إعلان هدنة بين الإسرائيليين والفلسطينيين، وقد أبدى الوزير الفرنسي استعداد بلاده للمساهمة ميدانيا مع شركاء آخرين للمشاركة في تطبيقها، وحسب الخطة الفرنسية فإنه يلي هذه الخطوة إجراء استفتاء للشعبين الإسرائيلي والفلسطيني من أجل تأكيد خيار السلام، وعند ذلك فإنه سيكون من الضروري حسب دو فيلبان تمكين الأجهزة العامة الفلسطينية من القيام بمسؤولياتها مع حصولها إذا ما اقتضى الأمر على دعم من المجموعة الدولية.

كما دعا دو فيلبان في هذا السياق إلى التفكير دون مواقف مسبقة في توفير حضور دولي ينتشر ميدانيا بالاتفاق مع الطرفين، وأما المرحلة الرابعة من الخطة الفرنسية فتفضي بمؤتمر دولي تقترح فرنسا استضافته للمساعدة في إحلال سلام الشجعان، ويأتي إعلان دولة فلسطينية في المرحلة الأخيرة من عملية السلام هذه، وهي توازي نهاية المرحلة الثانية في خريطة الطريق، وهنا أكد دو فيلبان على استعداد فرنسا لمواجهة جميع العواقب من دون أن يحدد طبيعة هذه العواقب، غير أنه أكد أنه من المستحيل أن تكلل هذه العملية بالنجاح إذا لم يقدم كلا الطرفين تنازلات، مشددا على أن تخلي الجانب الفلسطيني عن "العنف" ضروري الآن أكثر من أي وقت مضى، ومؤكدا على أنه يتعين على جميع الدول العربية قبول إسرائيل كدولة في المنطقة، وبالمقابل طالب الجانب الإسرائيلي القبول بالآخر "رغم المآسي".

ودعا الوزير الفرنسي شعوب الشرق الأوسط إلى الاحتفاظ بالأمل مؤكدا أن المجتمع الدولي على استعداد للتحرك أكثر من أي وقت مضى، وأضاف "اليوم كل مشاعر القلق تتجه نحو الشرق الأوسط الذي يتكبد الكثير من المعاناة والجراح".

وشدد الوزير الفرنسي خلال لقائه الرئيس المصري حسني مبارك على ضرورة مواجهة الحالة الإنسانية الملحة مذكرا قوات التحالف بأن عليها مسؤولية ضمان الأمن ميدانيا، وأكد كذلك على ضرورة أن يتمكن العراقيون من اختيار حكومتهم بمجرد أن تسمح الظروف بذلك.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة