بيونغ يانغ تقترح تخليد ذكرى القمة مع سول   
الثلاثاء 7/3/1422 هـ - الموافق 29/5/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

زعيما الكوريتين أثناء قمة يونيو/حزيران الماضي
أعلنت بيونغ يانغ عن رغبتها في تنظيم احتفال سياسي كبير بمناسبة الذكرى الأولى للقمة الثنائية التي جمعت بين زعيمي الكوريتين الشمالية كيم جونغ إيل والجنوبية كيم داي جونغ. واعتبرت هذه الخطوة أملا جديدا في إنعاش محادثات السلام المتعثرة بينها وبين وسول.

ودعت كوريا الشمالية لمشاركة الأحزاب السياسية والمنظمات في البلدين في هذا الحفل السياسي الكبير، واقترحت له الخامس عشر من يونيو/حزيران المقبل في (ماونت كومغانغ) شمالي المنطقة منزوعة السلاح.

وجاء الاقتراح الكوري الشمالي في اجتماع عقد أمس في بيونغ يانغ وضم ممثلي الأحزاب السياسية والمنظمات المدنية في كوريا الشمالية.

واعتبر نائب رئيس البرلمان في كوريا الشمالية يانغ هيونغ سوب الخامس عشر من يونيو/حزيران يوم الإعلان التاريخي لإعادة الروابط بين شعبي البلدين، واتهم من وصفهم بالقوى المعادية للوحدة بين الكوريتين بعرقلة المحادثات.

ولاقت الدعوة استجابة طيبة من قبل المسؤولين في سول، غير أن مسؤولا في وزارة الوحدة قال إن حكومة بلاده لم تقرر بعد موافقتها أو رفضها للفكرة.

وكان اللقاء الذي جمع رئيسي البلدين في بيونغ يانغ في الخامس عشر من يونيو/حزيران العام الماضي قد مهد الطريق لعودة العلاقات المتوترة بين العاصمتين، وبالتالي أتاح الفرصة للقاءات الأقارب في شطري الجزيرة الكورية الذين انفصلوا عن بعضهم منذ حرب السنوات الثلاث التي نشبت بين عامي 1950 و1953.

يشار إلى أن كوريا الشمالية جمدت محادثاتها مع كوريا الجنوبية منذ تولي الرئيس الأميركي جورج بوش السلطة في يناير/كانون الثاني الماضي. وقد أعرب بوش عن تحفظاته بشأن مستقبل العلاقات الأميركية مع بيونغ يانغ أثنا لقاء جمعه برئيس كوريا الجنوبية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة