مباحثات بين بكين وواشنطن بشأن الأزمة النووية   
الأربعاء 1424/5/18 هـ - الموافق 16/7/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

لي جاو سينغ وكولن باول
أجرى وزيرا خارجية الصين لي جاوسينغ والولايات المتحدة كولن باول محادثات هاتفية عن الأزمة النووية في كوريا الشمالية في إطار المساعي التي تبذلها بكين من أجل التوصل إلى حل الأزمة هناك.

وذكرت وكالة أنباء الصين الجديدة اليوم الأربعاء أن الوزيرين اتفقا على مواصلة الاتصالات وبذل الجهود المؤدية إلى إقامة علاقات تعاون بناء بين بكين وواشنطن.

ويأتي هذا الاتصال إثر توجه موفد صيني إلى بيونغ يانغ لتسليم رسالة من القيادة الصينية إلى الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ إيل. وكثفت الصين أخيرا جهودها لإحياء المفاوضات بهدف تسوية الأزمة النووية مع الولايات المتحدة. وجرت جولة أولى من المحادثات بين واشنطن وبيونغ يانغ بحضور الصين في أبريل/ نيسان الماضي في بكين لكنها لم تؤد إلى نتيجة.

محادثات متعددة
من جهة أخرى قالت صحيفة يابانية اليوم الأربعاء إن كوريا الشمالية أبلغت الولايات المتحدة أنها ستوافق على محادثات متعددة الأطراف بشأن برنامجها النووي إذا تعهدت واشنطن بعدم تقويض حكومة كيم جونغ إيل.

وأوضحت صحيفة طوكيو شيمبون نقلا عن مصدر بالحكومة الصينية في بكين لم تذكر اسمه أن دبلوماسيين من كوريا الشمالية في الأمم المتحدة قدموا الاقتراح أثناء محادثات غير رسمية مع نظرائهم الأميركيين في الثامن من الشهر الحالي.

من جانبها تعهدت طوكيو بالعمل على دفع جهود إقامة محادثات موسعة، وقال ياسو فوكودا كبير المتحدثين باسم الحكومة إن بلاده ستدفع باتجاه إجراء محادثات خماسية. وفي واشنطن أكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية ريتشارد باوتشر مجددا طلب بلاده محادثات متعددة الأطراف ورفض مناقشة أي اقتراحات أخرى.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة