الشيوعي الصيني يطرد 500 عضو لاستهزائهم بتنظيم الأسرة   
الثلاثاء 1429/1/1 هـ - الموافق 8/1/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:18 (مكة المكرمة)، 21:18 (غرينتش)

 الصين تنسب لقوانين تنظيم الأسرة فضل المساهمة في ازدهار البلاد(الفرنسية-أرشيف) 

ذكرت تقارير صحفية أن الحزب الشيوعي الصيني طرد 500 عضو في إقليم هوبي وسط البلاد
بسبب استهزائهم من قانون الطفل الواحد.

ونقلت وكالة الصين الجديدة للأنباء (شينخوا) عن لجنة تنظيم الأسرة الإقليمية أن إقليم هوبي اكتشف أن 93084 شخصا انتهكوا هذه السياسة في العام المنصرم بينهم 1678 مسؤولا.

ومن بين المخالفين سحب الحزب الشيوعي عضوية 500 من أعضائه وأقال 395 من مناصبهم وخسر سبعة مشرعين وضعهم السياسي.

ونسبت الوكالة إلى يانج يووانج مدير اللجنة قوله إن المزيد من أعضاء الحزب والمشاهير والأثرياء ينتهكون السياسات في السنوات الأخيرة بشكل يقوض المساواة الاجتماعية.

وفي خطوة تهدف إلى الحد من الانتهاكات الصارخة للمسؤولين أقر إقليم هوبي قوانين جديدة تمنع المخالفين من الالتحاق بالوظائف الحكومية لمدة ثلاثة أعوام أو شغل منصب انتخابي أو التعيين مستشارين سياسيين.

واكتشف إقليم هونان المجاور لهوبي العام الماضي أن حوالي 2000 مسؤول وشخصية شهيرة خالفوا قوانين تنظيم الأسرة في الفترة من العام 2000 إلى العام 2005 بمن فيهم برلماني لديه أربعة أطفال من أربع عشيقات.

وفي العام الماضي فرض مسؤولو إقليم هوبي غرامة قياسية بلغت 765500 يوان (105 آلاف دولار) على عضو في برلمان الإقليم للاستهزاء بقوانين تنظيم الأسرة.

وتنسب الصين لقوانين تنظيم الأسرة فضل المساهمة في ازدهار البلاد التي يصل تعداد سكانها حاليا إلى 1.3 مليار نسمة، وهو ما يمثل خمس عدد سكان العالم.

غير أن هذه القوانين أدت أيضا إلى إحداث عدم توازن في نوع المواليد خاصة مع استخدام الآباء لاختبارات الموجات فوق الصوتية ولجوئهم إلى عمليات الإجهاض بسبب نوع الجنين، ما أدى إلى ولادة 118 صبيا لكل 100 فتاة ما من شأنه تهديد الاستقرار الاجتماعي مع صعوبة إيجاد زوجات للرجال.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة