ترحيب تركي باتفاق إعادة اللاجئين وتحذير أممي   
السبت 1437/6/10 هـ - الموافق 19/3/2016 م (آخر تحديث) الساعة 0:11 (مكة المكرمة)، 21:11 (غرينتش)

رحبت تركيا الجمعة بالاتفاق الذي أبرمته مع الاتحاد الأوروبي لمعالجة ملف اللاجئين، واصفة لحظة الاتفاق باليوم التاريخي، في وقت حذرت فيه الأمم المتحدة من خطر طرد جماعي للاجئين.

وقال رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو "إنه يوم تاريخي لأننا توصلنا إلى اتفاق مهم جدا بين تركيا والاتحاد الأوروبي".

وأضاف "أدركنا اليوم أن تركيا والاتحاد الأوروبي يجمعهما المصير ذاته والتحديات ذاتها والمستقبل ذاته".

والتقى داود أوغلو بعد ظهر الجمعة نظراءه من دول الاتحاد الأوروبي الـ28 في بروكسل.

وأعطى القادة الأوروبيون الجمعة الضوء الأخضر لاتفاق تاريخي ومثير للجدل في آن مع تركيا يفترض أن يوقف تدفق اللاجئين إلى أوروبا على أمل إيجاد تسوية نهائية لهذه الأزمة غير المسبوقة.

من جهتها، قالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل الجمعة إن الاتفاق بشأن اللاجئين لا رجعة فيه، وإنه رسالة إلى اللاجئين مفادها بألا تسلكوا الطريق إلى أوروبا بعد اليوم.

 ميركل تؤكد أن الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي سيجري تأمينها (الأوروبية)

اللاعودة
وأضافت ميركل عقب ختام القمة الأوروبية مع تركيا في بروكسل "بعد العشرين من مارس/آذار الجاري ستسترد تركيا كل مهاجر بطريق غير شرعي (...) وهذا يعني أن من يسلك تلك الطرق الصعبة فإنه لا يغامر فقط بحياته، بل أيضا لن تكون له فرصة للنجاح".

ووصفت ميركل الوضع بأنه "لحظة اللاعودة"، مبينة أن حدود الاتحاد الأوروبي الخارجية سيتم تأمينها، كما سينتهي "نظام التهريب غير الآدمي للبشر".

وأكدت ميركل أن "خلاصة ما حدث اليوم هو أن أوروبا ستحقق النجاح أيضا في هذه التجربة الصعبة بمشاركة جميع الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي الـ28، وبمشاركة تركيا أيضا".

بدوره، قال دبلوماسي أوروبي ملخصا الوضع "ليس اتفاقا ممتازا، لكن لا بد لنا منه، ولا أحد يتباهى به، لكن لا بديل لدينا.

تحذير
في الأثناء، لفتت الأمم المتحدة إلى ما سمته خطر عمليات طرد جماعية واعتباطية محتملة عقب الاتفاق.

video

وحذر الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون صباح الجمعة من "إقامة الجدران والتمييز بين الناس أو إبعادهم"، مؤكدا أن ذلك ليس هذا الحل للمشكلة.

في المقابل، يؤكد الأوروبيين التزامهم بالقانون الدولي، متعهدين بالنظر في ملف كل طالب لجوء يصل إلى السواحل اليونانية اعتبارا من الأحد بصفة شخصية وضمان حقه في استئناف قرار إبعاده.

لكن رئيس وزراء التشيك بوهوسلاف سوبوتكا أعلن -على موقعه في تويتر- أنه سيتم "طرد" كل اللاجئين الجدد الذين يصلون الجزر اليونانية قادمين من السواحل التركية إلى تركيا اعتبارا من الأحد بموجب الاتفاق التركي الأوروبي.

وتعدّ الخطة الأوروبية التركية هي أحدث جهود من جانب الاتحاد الأوروبي لإنهاء موجة توافد المهاجرين وطالبي اللجوء.

ومنذ بداية السنة، وصل أكثر من 143 ألف لاجئ إلى اليونان عبر تركيا، كما عبر اليونان وحدها العام الماضي أكثر من مليون لاجئ.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة