استحالة تفادي أوباما الشرق الأوسط   
الأحد 1434/1/5 هـ - الموافق 18/11/2012 م (آخر تحديث) الساعة 11:38 (مكة المكرمة)، 8:38 (غرينتش)
نيويورك تايمز: آمال أوباما بالنأي ببلاده عن التدخل المباشر في الشرق الأوسط تتلاشى (الفرنسية-أرشيف)

نقلت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية عن مساعدين للرئيس الأميركي اعترافهم بأن آمال باراك أوباما بالنأي ببلاده عن التدخل المباشر في حروب الشرق الأوسط، تتلاشى. وقالت إن سياسة "البصمات الخفيفة" التي ابتدعها أوباما تواجه حاليا أصعب الاختبارات.

وقالت الصحيفة -في تقرير تحليلي لديفد سانغر نشرته أمس- إن باراك أوباما الذي يشعر بحجم الأضرار التي تسبب فيها عقد كامل من الحروب على قوة بلاده، ورغبته العالية في التركيز على مشاكلها الاقتصادية دفعته لتبني خليط من تكنولوجيا التحكم عن بعد والدبلوماسية غير المباشرة لاحتواء أكثر مشاكل الشرق الأوسط وجنوب آسيا وأفريقيا تفجرا.

وأشار سانغر في هذا الشأن إلى هجمات الطائرات بدون طيار في العديد من البلدان، وسلاح الإنترنت ضد إيران، والقوات الخاصة التي قتلت "أكثر الإرهابيين المطلوبين في العالم"، والغارات الليلية التي أصبحت من أساليب القوات الأميركية المعتادة.

البصمات الخفيفة
وقال الكاتب إن هذه الإستراتيجية التي أصبحت تعرف بـ"إستراتيجية البصمات الخفيفة" كانت مجدية لفترة، وإن أوباما يجد نفسه حاليا تحت الضغط أكثر من أي وقت مضى للتدخل في الشرق الأوسط بشكل كان يتفاداه خلال الحملة الانتخابية الأخيرة.

منتقدو أوباما يقولون إن السبب في غياب النفوذ الأميركي في الشرق الأوسط اليوم هو "إستراتيجية البصمات الخفيفة" التي كانت أخف مما ينبغي

وأضاف سانغر أنه وحتى داخل حزب أوباما هناك أصوات تنادي بضرورة التدخل لوقف المذابح في سوريا بنصب صواريخ باتريوت في دول الإقليم المتاخمة لإسقاط القوة الجوية للرئيس السوري بشار الأسد، ولتجديد الجهود لعملية السلام في فلسطين وإسرائيل بمجرد احتواء القصف الصاروخي الحالي.

وأوضح أن أكثر القضايا أهمية هي قضية إيران التي أشعلت الصراع السوري جزئيا لتظهر أنها لن تقف مكتوفة الأيدي في الوقت الذي تتسبب العقوبات ضدها في تآكل عائدات نفطها.

وكان أوباما قد أعلن من قبل أنه يرغب في الحوار المباشر مع طهران. وعلق سانغر على ذلك بأنه من محاولات اللحظة الأخيرة "مساعدو الرئيس أنفسهم يقرون بذلك ويقولون إن الهدف منها هو إبعاد شبح المواجهة العسكرية التي يخشون أنها ستأتي قبل نهاية منتصف 2013".

وأشار سانغر إلى أن أوباما كان قد حاول تفادي الغرق في دوامة صراع الشرق الأوسط التي استنزفت قوى الكثير من الرؤساء السابقين له، وأنه طلب من المسؤولين بالأمن القومي، بداية فترة رئاسته الأولى، أن يحددوا له المناطق التي ركزت عليها بلاده أكثر مما ينبغي وتلك التي لم تركز عليها كما يجب.  

وكانت الإجابة بأن الشرق الأوسط من المجموعة الأولى وآسيا من المجموعة الثانية. وقال الكاتب إن ذلك يساعد في تفسير إصرار أوباما على الاستمرار في زيارته تايلند وميانمار وكمبوديا بدلا من "دفن نفسه في مكتبه والانشغال بالمكالمات المستمرة من رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو والرئيس المصري محمد مرسي".

وقال سانغر إن منتقدي أوباما يقولون إن السبب في غياب النفوذ الأميركي في الشرق الأوسط اليوم هو إستراتيجية "البصمات الخفيفة" التي كانت أخف مما ينبغي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة