تايمز: تعزيز علاقات موسكو ودمشق يقلق الغرب وإسرائيل   
الخميس 1429/8/19 هـ - الموافق 21/8/2008 م (آخر تحديث) الساعة 21:42 (مكة المكرمة)، 18:42 (غرينتش)

ديمتري ميدفيديف يتطلع لإحياء دور بلاده دوليا (الفرنسية-أرشيف)

زعمت صحيفة تايمز اللندنية أن احتمال نصب صواريخ روسية على الأراضي السورية أجج المخاوف من عودة أجواء الحرب الباردة في الشرق الأوسط.

ونقلت الصحيفة في تقرير لها من موسكو عن الرئيس السوري بشار الأسد قوله للصحفيين لدى وصوله العاصمة الروسية مساء الأربعاء إنه يعتقد أن على روسيا التفكير جديا في الرد الذي ستتخذه إذا وجدت نفسها محاصرة في دائرة, مشيرا إلى أنه سيبحث أثناء الزيارة موضوع نشر صواريخ روسية على أراضي بلاده.

وتوقعت الصحيفة أن تقترح عليه موسكو بالمقابل إحياء فكرة إقامة قاعدة بحرية في ميناء طرطوس السوري تتيح لها موطئ قدم في البحر الأبيض المتوسط لأول مرة منذ عقدين من الزمان.

وأضافت أن التقارب الروسي/السوري الجديد عزز الاعتقاد بأن موسكو تنوي إعادة تشكيل تحالف دولي مناوئ للغرب يضم حلفاء الكتلة السوفياتية سابقا.

ويخشى معظم الإسرائيليين من أن يصبح الشرق الأوسط مجددا مسرحا تمارس فيه القوتان العظميان نفوذهما العسكري والسياسي. ومع إقدام كل من إسرائيل والولايات المتحدة على دعم جورجيا عسكريا, فإن روسيا يبدو أنها على وشك الرد على ذلك بتقديم دعم نوعي لسوريا.

ويساور المراقبين الإسرائيليين القلق من أن حدوث فوضى في القوقاز ربما يؤدي إلى عرقلة إمدادات الغاز لأوروبا وتركيا من منطقة بحر قزوين، مما سيخلق حاجة أكبر للاعتماد على إيران وما تملكه من احتياطيات هائلة من الطاقة.

كما أن الأزمة قد تتيح بدورها لطهران استغلال الانقسامات في المجتمع الدولي مع دعم روسي للمضي قدما في برنامجها النووي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة