الإخوان تتقارب مع الوفد   
الأحد 1431/8/14 هـ - الموافق 25/7/2010 م (آخر تحديث) الساعة 20:48 (مكة المكرمة)، 17:48 (غرينتش)
مرشد الإخوان محمد بديع (وسط) التقى قيادات حزبية قبل لقائه رئيس حزب الوفد
(الجزيرة نت-أرشيف)

استقبل المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين في مصر محمد بديع رئيس حزب الوفد السيد البدوى، في بادرة على زيادة التقارب بين الجماعة ذات التوجه الإسلامي والحزب الليبرالي.

وقال بيان صادر عن الإخوان إن بديع والبدوي أكدا على ضرورة أن تتفق كل الأحزاب والقوى السياسية على القواسم المشتركة فيما بينها وأن تتعاون من أجل حل مشاكل مصر المتفاقمة.

كما اتفقا على أن "الإسلام لا يعرف الحكومة الدينية، لأن الحكومة الإسلامية بطبيعتها حكومة مدنية، كما أن العلاقة الطيبة بين المسلمين والمسيحيين دائما يسودها روح البر والقسط والعدل وضرورة التصدي لمن يريد أن يزرع أي فتنة في مصر وأن الشريعة الإسلامية تحمي حقوق كل المواطنين مسلمين ومسيحيين رجالا ونساء".
 
وأضاف البيان أن اللقاء لم يتطرق إلى الانتخابات القادمة، حيث إن المؤسسات العليا في جماعة الإخوان المسلمين وحزب الوفد لم يحسما قرار المشاركة حتى الآن.

وكان حزب الوفد قد تحالف مع جماعة الإخوان المسلمين في الانتخابات البرلمانية عام 1984، غير أن الجماعة والحزب نفيا أن تكون هناك نية للتحالف بينهما في الانتخابات البرلمانية المقبلة.
 
تنسيق
ويأتي لقاء اليوم بعد أربعة أيام من الاجتماع الذي ضم عددا من قيادات أحزاب المعارضة في مصر وجماعة الإخوان المسلمين وممثلين عن التيارات الفكرية ومنظمات المجتمع المدني، لبحث مستقبل التنسيق بين قوى المعارضة في المرحلة المقبلة دعا إليه المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين، لكن حزب الوفد غاب عنه.
 
وفي وقت سابق أمس السبت أعلنت جماعة الإخوان أنها جمعت أكثر من 150 ألف توقيع ضمن الحملة التي يقودها المدير العام السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي للتغيير والإصلاح.
 
ووصفت الجماعة العدد بأنه تطور سريع يثبت مدى تفاعل المصريين مع حملة التوقيعات على المطالب التي باشرت بها الجماعة منذ 17 يوما فقط من خلال شبكة الإنترنت.
 
كما أعلنت الجمعية الوطنية للتغيير التي يرأسها البرادعي أن عدد الموقعين على موقعها على الإنترنت تجاوز 82 ألفا، ليتخطى العدد الإجمالي 230 ألف مصري.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة