الانتخابات العراقية.. رهان صعب   
الثلاثاء 1425/8/21 هـ - الموافق 5/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 9:32 (مكة المكرمة)، 6:32 (غرينتش)

اهتمت الصحف السعودية بالشكوك التي تحوم حول إمكانية إجراء الانتخابات العراقية في موعدها المحدد، فقالت صحيفة اليوم في افتتاحيتها إنه رغم هذه الشكوك فإن من البديهي في الظروف الحرجة التي تمر بها الأزمة العراقية التأكيد أن تلك الانتخابات سوف تؤدي إلى الشروع في بسط الأمن والاستقرار في العراق.

 

وأضافت الصحيفة أن إعلان الدول الغربية الكبرى وكذلك الدول المجاورة للعراق المساهمة في إجراء الانتخابات سوف يدعم شرعية هذه العملية، وأنه لا بد من تفويت أي فرصة تحاول تمزيق العراق وبعثرة الجهود التي بذلت من أجل تعزيز الوحدة الوطنية العراقية.

 

"
إجراء الانتخابات العراقية في موعدها يبدو أمرا شبه مستحيل إذا ما بقيت الأوضاع الأمنية كما هي عليه الآن
"
الجزيرة
وخلصت إلى ضرورة أن تتعاون اللجنة الانتخابية المستقلة بشكل وثيق مع الأمم المتحدة لضمان مشروعية أعمالها، وأن تساهم المجموعة الأوروبية ودول الجوار بشكل فعال وجاد ليس لبناء الديمقراطية في العراق فحسب، بل لتعزيز تطلعات العراقيين في صناعة مستقبل أجياله على أسس وقواعد قوية وثابتة.

 

من جهة أخرى كشفت مصادر حزبية عراقية لصحيفة الجزيرة أن إجراء الانتخابات في موعدها يبدو أمرا شبه مستحيل إذا ما بقيت الأوضاع الأمنية كما هي عليه الآن.

 

وقالت المصادر إن العملية الانتخابية تحتاج إلى 200 ألف من رجال الشرطة في حال وجود 50 ألف موقع انتخابي بواقع أربعة شرطيين في كل موقع، وإن هذا العدد لا يمكن للحكومة العراقية المؤقتة أن توفره بسبب قلة عدد رجال الشرطة.

 

من جهتها أشارت الصحيفة إلى أن الحكومة العراقية أعلنت أنها ستزج في مطلع الشهر القادم بأكثر من 45 ألفا من رجال الشرطة الذين أعدوا حديثا، غير أن المراقبين يرون أن هذا العدد غير كاف لتأمين ممارسة انتخابية آمنة في "بلد متفجر من أقصاه إلى أقصاه".

 

موت سريري

على صعيد الأحداث الجارية في القضية الفلسطينية قال الأمين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين نايف حواتمة في حوار له بصحيفة عكاظ إن رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون وضع خارطة الطريق في حالة "موت سريري"، وأوضح أن دور اللجنة الرباعية بات "مشلولا" فيما خضعت إدارة الرئيس الأميركي جورج بوش "للابتزاز" الإسرائيلي.

 

وأشار حواتمة إلى أن الساحة الفلسطينية تفتقد إلى الإستراتيجية الموحدة في مواجهة المشروع الصهيوني.

 

وأكد أن الخطوة الأولى لمواجهة خطر الفصل أحادي الجانب تتمثل في وقف "المقامرة والمراهنة" على إمكانية تطوير خطة شارون وجعلها جزءا من خطة الطريق، ودعا إلى التضامن مع سوريا ولبنان وفلسطين في مواجهة التهديدات الإسرائيلية الأميركية.

 

وكشف حواتمة النقاب عن أن الجبهة الديمقراطية تعمل حاليا من خلال حوار القاهرة بين الفصائل الفلسطينية على وضع برنامج عمل مشترك لمواجهة التحديات وفي مقدمتها ضمان حقنا في تقرير المصير وعودة اللاجئين وإعلان الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس.

الأمن الروسي

"
هناك دلائل تشير إلى أن احتمالات إعلان حالة الطوارئ في روسيا بأسرها غير مستبعد إطلاقا
"
الرياض
كشفت صحيفة الرياض أن هناك دلائل كثيرة تشير إلى أن احتمالات إعلان حالة الطوارئ في روسيا بأسرها غير مستبعد إطلاقا، حيث إن مجلس النواب الروسي (الدوما) يستعد في دورته الخريفية لبحث 36 قانونا لمعالجة الأوضاع الأمنية لعل أخطر ما فيها اقتراح بتعديل قانون 1993 المدني الذي كان انعطافا نوعيا لتكريس الحريات الفردية بعد انهيار الاتحاد السوفياتي السابق.

 

وأشارت الصحيفة إلى أن الأكثرية البرلمانية الموالية للكرملين ترى أن هذا القانون بات "عتيقا" لا يتجاوب لمتطلبات الساعة رغم أن المطالب الروسية المتكررة تجاه الإدارة الأميركية لإلغاء الحظر المفروض باسم "فينيك جيكسون" كانت تعتمد على هذا القانون الذي أتاح في نفس الوقت فتح بوابة عريضة للهجة اليهودية.

 

كما أشارت إلى أن هذه التدابير المزمع تنفيذها قريبا قوبلت بالاستنكار من الرأي العام الغربي وكذلك من الأوساط الاجتماعية وحتى الرعيل الأقدم من المؤسسة السياسية في روسيا نفسها، وكانت فرصة سائغة للمعارضة اليسارية واليمينية على حد سواء للطعن بمصداقية السلطة.

بيت الحكم الكويتي

نفى الشيخ صباح الأحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء الكويتي في تصريح له بصحيفة عكاظ ما أوردته بعض وسائل الإعلام عن تغييرات وشيكة في بيت الحكم الكويتي.

 

وأشارت الصحيفة إلى أن الشيخ سالم العلي الصباح رئيس الحرس الوطني الكويتي أشار في تصريحات صحيفة نشرت أمس إلى أن هناك تغييرا يصب في صالح الكويت واستقراره ويزيد من أواصر الروابط الحميمة بين الأسرة الحاكمة والشعب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة