الاتحاد الأوروبي يلوح بحظر "اليمنية"   
الأربعاء 1430/7/9 هـ - الموافق 1/7/2009 م (آخر تحديث) الساعة 22:34 (مكة المكرمة)، 19:34 (غرينتش)
نساء من جزر القمر خلال تظاهرهن الأربعاء أمام القنصلية القمرية بمرسيليا (الفرنسية)
 
أبلغت اللجنة الأوروبية شركة الخطوط الجوية اليمنية "اليمنية" بأنها قد تواجه حظرا على العمل في دول الاتحاد الأوروبي، بينما دعا رئيس طيران اليمنية الجهات الرسمية والاتحاد الأوروبي لعدم المبالغة والضغط على الشركة لتحميلها ما ليس ذنبها.
 
وقالت اللجنة في رسالة الأربعاء "ما لم تتسلم اللجنة أدلة كافية فيما يتعلق بالمعلومات المطلوبة فإنها ستضطر إلى تقديم اقتراح بفرض حظر على جميع عمليات شركة الخطوط الجوية اليمنية في الاتحاد الأوروبي".
 
يأتي هذا التحذير بعد حادث سقوط طائرة من طراز إيرباص "إيه 300-310" في المحيط الهندي فجر الثلاثاء وعلى متنها 153 راكبا عند محاولة الهبوط في موروني عاصمة جزر القمر.
 
وقال مسؤولو الاتحاد الأوروبي الثلاثاء إن مشاكل ظهرت في الطائرة المنكوبة في عام 2007 لكن شركة الطيران اليمنية تجنبت الحظر من خلال رفع مستوياتها بعد ذلك بوقت قصير.
 
ودعت اللجنة شركة الطيران اليمنية إلى تقديم كل المعلومات المتاحة عن حادث سقوط الطائرة بحلول العاشر من الشهر الحالي بالإضافة إلى المزيد من الضمانات. كما دعتها إلى الاجتماع بها في الثاني من يوليو/تموز أو ترتيب اجتماع آخر لعرض قضيتها.
 
وأضافت اللجنة "وعلى أساس نتائج هذا الاجتماع فإن اللجنة الأوروبية بمساعدة من لجنة السلامة الجوية ستقرر ما إذا كان فرض حظر على عمل طائرات شركة الخطوط الجوية اليمنية المطبق في كل الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي له ما يبرره".
 
تعويضات
القاضي أعلن منح عشرين ألف يورو
عن كل ضحية (الفرنسية)

من جهته قال رئيس شركة الخطوط الجوية اليمنية إن فحوص السلامة الجوية لطائراتها العاملة في أوروبا منذ أكتوبر/ تشرين الأول عام 2008 أظهرت "نتائج مهمة تحدث مرة أخرى وخاصة في مجال الصيانة".
 
ودعا عبد الخالق القاضي في مؤتمر صحفي الأربعاء الجهات الرسمية والاتحاد الأوروبي لعدم المبالغة والضغط على الشركة لتحميلها ما ليس ذنبها.
 
وأعلن أن الشركة قررت منح عشرين ألف يورو عن كل ضحية كتعويض أولى، وستقوم باختيار أحد أفراد كل أسرة من العائلات المنكوبة للسفر إلى موروني للاطلاع على آخر إجراءات عملية البحث والإنقاذ.
 
وقال القاضي إن فرقا من القوات الفرنسية والأميركية كثفت عملية البحث وانتشال الجثث. كما أشار مصدر امني إلى أن فريقاً من الغواصين اليمنيين من فرق مكافحة الإرهاب سينضم الأربعاء إلى فريق البحث الفرنسي والأميركي للبحث عن جثث الضحايا.
 
50 ألف ساعة
وأكد أنه تم تحديد موقع الصندوق الأسود المكان وسيتم انتشاله من قبل مختصين في وقت لاحق وسيتم نقلة إلى مكان مخصص بفرنسا. وقال إن الشركة المصنعة للطائرة أعطت معلومات بأن الطائرة صنعت في عام 1990 وأنها قطعت مسافة 50 ألف ساعة.
 
قوات فرنسية وأميركية كثفت عمليات
 البحث عن ناجين (الفرنسية)
واستؤنفت الأربعاء عمليات البحث والإنقاذ عن ضحايا الطائرة في مياه البحر قبالة جزر القمر في محاولة للعثور على ناجين من بين ركابها الـ153. يذكر أن الطفلة بهية بكري هي الناجية الوحيدة التي عثر عليها حتى الآن.
 
وبينما تواصلت عمليات البحث الدولية في الساعات الأولى صباح الأربعاء، أفادت هيئة المطارات بفرنسا أن رعايا لجزر القمر حاولوا منع الركاب من التسجيل للقيام برحلة أخرى من مطار شارل ديغول إلى اليمن على الخطوط اليمنية.
 
ولم يسجل ما يقرب من 60 شخصا أنفسهم للرحلة رغم أن المتحدثة باسم المطار لم توضح ما إذا كان السبب في ذلك هو الاحتجاج أو أنهم قرروا عدم السفر لسبب اخر وصعد حوالي 100 شخص على الطائرة التي أقلعت بهم.
 
يشار إلى أن حادث الثلاثاء يعد الثاني خلال شهر يونيو/حزيران الماضي حيث سقطت طائرة "إيرباص أيه 330-200" تابعة لشركة الخطوط الجوية الفرنسية "إير فرانس" في المحيط الأطلسي ما أدى إلى مقتل ركابها الـ228.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة