حزب الله ينفي حصوله على أسلحة عراقية   
الاثنين 1423/11/3 هـ - الموافق 6/1/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

حسن نصر الله
نفى الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله مزاعم لوسائل إعلام إسرائيلية بأن أسلحة عراقية قد تكون في طريقها إلى الحزب عن طريق سوريا، ووصف ذلك بأنه كلام سخيف مؤكدا أن حزب الله ليس له أي صلات مع العراق.

وقال نصر الله في مقابلة مع محطة إذاعة وتلفزيون (إن.بي.إن) اللبنانية الليلة الماضية "تاريخيا ليس هناك أي اتصالات بين حزب الله والعراق ولا لقاءات ولا تنسيق ولا تعاون في أي مجال من المجالات... لا قبل الانتصار (على قوات الاحتلال الإسرائيلي وطردها من جنوب لبنان في مايو/ أيار 2000) ولا بعد الانتصار".

وأضاف نصر الله "نحن لم نتلق لا سابقا ولا حاليا لا سلاح ولا صواريخ ولا معونات إنسانية ولا مالية ولا أي شكل من أشكال الدعم أو التمويل العراقي.. أما قصة الصواريخ العراقية إلى لبنان أو إلى حزب الله.. هذا الكلام سخيف ليس له أي أساس".

وحذر الأمين العام لحزب الله اللبناني إسرائيل في المقابلة من مغبة شن أي هجوم قائلا "الإسرائيليون سيدفعون أثمانا باهظة فيما لو قاموا بعدوان على لبنان. أنا أستطيع أن أقول لك إن أي عدوان على لبنان ستكون له نتائج قاسية جدا بالنسبة للإسرائيليين... هو مش سياحة بالنسبة لنا في لبنان".

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون قد قال الشهر الماضي إنه يشك في أن العراق ينقل أسلحة كيمياوية وبيولوجية إلى سوريا لإخفائها عن مفتشي الأسلحة وهو اتهام نفته دمشق على الفور. وذكرت تقارير لوسائل إعلام إسرائيلية أن الوجهة النهائية للأسلحة يعتقد أنها حزب الله.

وتدرج واشنطن سوريا على قائمة الدول الراعية لما تسميه الإرهاب بسبب دعمها لجماعات فلسطينية متشددة ولحزب الله الذي كان السبب الرئيسي في إخراج إسرائيل من جنوب لبنان عام 2000 بعد احتلال دام 22 عاما.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة