خطف عاملي إغاثة بمنظمة فرنسية في دارفور   
الاثنين 11/4/1430 هـ - الموافق 6/4/2009 م (آخر تحديث) الساعة 0:47 (مكة المكرمة)، 21:47 (غرينتش)
منظمة "آمي" الفرنسية ليست مشمولة بقرار طرد 13 منظمة أجنبية من دارفور
(الفرنسية-أرشيف)

أعلنت وزارة الخارجية الفرنسية اليوم الأحد أن عاملين يتبعان منظمة فرنسية غير حكومية تقدم المساعدة الطبية خطفا في السودان الليلة الماضية.

ولم تعط الوزارة مزيدا من التفاصيل لكنها ذكرت أن "مركز الأزمة والسفارة الفرنسية في الخرطوم على اتصال مع المنظمة غير الحكومية، ومختلف الأطراف المعنية".

وفي وقت سابق أعلنت منظمة "المساعدة الطبية الدولية" (آمي) الفرنسية غير الحكومية أن اثنين من فريق عملها الأجنبي العامل في إقليم دارفور خطفا فجر الأحد في منطقة عد الفرسان جنوب الإقليم من قبل مسلحين مجهولين.
 
ورفضت المنظمة، واسمها بالفرنسية "أيد مديكال انترناسيونال" الكشف عن هوية وجنسية المخطوفين. 
 
وتنشط المنظمة الفرنسية في منطقتي خور أبشي، وعد الفرسان في جنوب دارفور منذ أواخر عام 2004، ويقع مركزها الرئيسي في نيالا عاصمة ولاية جنوب دارفور.
 
والمنظمة الفرنسية المذكورة ليست من بين منظمات الإغاثة الأجنبية الـ13 التي تعمل في دارفور وطردها السودان.
 
وكان مسؤول الاتصال والتنمية في المنظمة الفرنسية فريدريك مار قد صرح مؤخرا "أنه رغم طرد الخرطوم عددا من المنظمات الإنسانية العاملة في دارفور نواصل برنامجنا كوننا غير معنيين بقرار الطرد".
 
وفي فبراير/شباط الماضي قتل موظفان سودانيان يعملان في المنظمة عندما أطلق مسلحون مجهولون النار على الحافلة التي كانت تقلهم جنوب دارفور.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة