42 مرشحا يخوضون جولة الإعادة بانتخابات البحرين   
السبت 1423/8/20 هـ - الموافق 26/10/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

التصويت في الجولة الأولى شهد إقبالا كبيرا من النساء (أرشيف)
تجري يوم الخميس المقبل الجولة الثانية من الانتخابات النيابية في البحرين حيث يخوض 42 مرشحا جولة إعادة على 21 مقعدا في المجلس الوطني.

وتشير التوقعات إلى أن المرأة قد تحقق أول فوز لها في الانتخابات بعد أن منيت بخيبة أمل في الانتخابات البلدية في مايو/ أيار الماضي ولم تتخط أي مرشحة الدور الأول. وتأهلت مرشحتان لهذه الجولة هما لطيفة القعود (مستقلة) ونالت 1204 أصوات في الجولة الأولى وتبدو حظوظها وافرة للفوز أمام منافسها الإسلامي السني جاسم السعيدي الذي لا يفوقها إلا بـ163 صوتا. أما المرشحة الثانية فهي فوزية الرويعي (مستقلة) وحصلت على 691 صوتا في الدور الأول أمام منافسها اليساري يوسف زينل الذي حصل على 1266 صوتا.

وأظهرت النتائج الرسمية أن الإسلاميين السنة والمرشحين المستقلين حصلوا على 16 من بين 37 مقعدا جرت عليها المنافسة الخميس الماضي. ومن بين الإسلاميين الفائزين كل من رئيس جمعية الأصالة والتربية الإسلامية عادل المعاودة, ورئيس جمعية المنبر الوطني الإسلامي صلاح علي الذي فاز بالتزكية. وأعلنت الحكومة أن نسبة المشاركة في هذه الانتخابات "فاقت التوقعات" حيث بلغت 53.2% في حين قدرت أوساط من المعارضة نسبة المشاركة بين 39 إلى 40%.

ورفض الزعيم الشيعي البارز رئيس جمعية الوفاق الشيخ علي سلمان المشاركة في الانتخابات. وانتقد نتيجتها متهما الحكومة بإجبار الشعب على المشاركة فيها، لكنه تعهد بألا تؤدي خلافات الجمعيات السياسية الأربع التي قاطعت الانتخابات مع الحكومة إلى عنف مماثل لاضطرابات عامي 1995 و1998.

وكانت هذه الجمعيات ومنها جمعية الوفاق -ذات الشعبية وأبرز ممثلي التيار الإسلامي الشيعي- قد قاطعت الانتخابات, احتجاجا على تعديلات دستورية تعطي مجلس الشورى المعين من جانب الملك سلطات تشريعية مساوية لسلطات البرلمان المنتخب. وقد رحبت الولايات المتحدة الأميركية بهذه الانتخابات, وشجعت المملكة على التقدم في طريق ما أسمته الإصلاحات السياسية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة