المصريون يطالبون بإزالة نصب تذكارية إسرائيلية بسيناء   
السبت 1423/3/27 هـ - الموافق 8/6/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جانب من منتجع شرم الشيخ السياحي في سيناء
ارتفعت وتيرة المطالبة الشعبية في مصر بضرورة إزالة ثلاثة نصب تذكارية إسرائيلية مقامة على أرض سيناء منذ عام 1967. وقد أصبحت تلك النصب- التي أبقيت في سيناء بموجب بنود معاهدة السلام الموقعة مع مصر- تستفز المصريين خاصة بعد الاجتياح الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية.

وقال عضو مجلس الشعب عن شمال سيناء إنه سيتقدم الأحد بطلب إحاطة لمجلس الشعب لإزالة تلك النصب الموجودة بشمال ووسط سيناء باعتبار أن وجودها على أرض سيناء دليل على وجود الاستعمار، مشيرا إلى أنه ليس لوجودها أي قيمة وتمسك إسرائيل ببقائها دليل على اهتمامها بوجود أي شيء يربطها بسيناء.

من جانبه قال إسماعيل دسوقي خطابي وهو أحد أبناء سيناء إنه قدم عدة دعاوى لإزالة هذه النصب الإسرائيلية لكن محكمة العريش الابتدائية رفضتها لعدم الاختصاص. وأشار إلى أن هناك قضية مرفوعة من أحد المحامين بالقاهرة بشأن إزالة النصب سينظر فيها القضاء المصري يوم 11 يونيو/ حزيران الجاري.

وأوضح أحمد حامد شكري رئيس مدينه الشيخ زويد -حيث يوجد أحد النصب الثلاثة- أن النصب التذكاري الموجود بالشيخ زويد يعتبر أهم النصب الإسرائيلية الموجودة في سيناء وكان يحرص على زيارته سنويا قبل بدء أحداث الانتفاضة عشرات الآلاف من الإسرائيليين.

وبين شكري أن النصب الموجود علي شاطئ الشيخ زويد عبارة عن قطعة صخرية جلبتها إسرائيل من جبل موسى ونحتتها على شكل خريطة فلسطين بالمقلوب ووضعت عليها شعار سلاح الجو الإسرائيلي وأسماء 15 عسكريا إسرائيليا سقطت بهم طائرة تجسس أثناء الحرب في هذه المنطقة.

ويقع النصب الثاني بمركز الحسنة بوسط سيناء، وهو عبارة عن جندي إسرائيلي يحمل بندقية وأقيم النصب حيث قتل بعض المقاتلين المصريين في سيناء جنودا إسرائيليين داخل سيارتهم. ويقع النصب الثالث بالقرب من طريق العريش الرئيسي وهو عبارة عن عمود من الرخام وضعت فوقه سيارة محترقة خاصة بأحد كبار ضباط الجيش الإسرائيلي انفجر فيها لغم عام 1967.

وقال شكري إنه نظرا للاهتمام الإسرائيلي بهذه النصب فقد وضعتها ضمن بنود معاهدة السلام الموقعة مع مصر، حيث تؤكد المادة الثامنة من المعاهدة على ضرورة احترام النصب التذكارية لضحايا الحرب بين الطرفين.

وأشار إلى أن إسرائيل كررت خلال العامين الماضيين طلبها للحكومة المصرية بترميم هذه النصب وربطت بين ذلك وإجراء أعمال الصيانة للنصب التذكاري المصري بالفالوجا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة