باول ينتقد طعن أنان في شرعية الحرب على العراق   
الاثنين 1425/8/19 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 8:02 (مكة المكرمة)، 5:02 (غرينتش)

أنان وباول في لقاء بمقر الأمم المتحدة (رويترز-أرشيف)
رد وزير الخارجية الأميركي كولن باول بقوة على تصريحات الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان الذي اعتبر أن غزو العراق العام الماضي غير شرعي ومناف لميثاق المنظمة الدولية.
 
وقال باول اليوم في مقابلة مع صحيفة واشنطن تايمز إن تصريح أنان غير مفيد في المرحلة الحالية، معتبرا أنه من الأحسن التفكير في مساعدة العراقيين وليس الاهتمام بما وصفه بالقضايا الثانوية.
 
وأضاف أن "ما فعلناه كان منسجما كليا مع القانون الدولي" لكنه أقر بأن الوضع الأمني في العراق حرج بعد عدة شهور من العنف.
 
من جهة أخرى عبر رئيس الدبلوماسية الأميركية عن مخاوف من احتمال تأجيل الانتخابات المزمع تنظيمها في العراق مطلع العام القادم بسبب الظروف الأمنية المتفاقمة في بعض المناطق، لكنه توقع أن يتحسن الوضع الأمني.
 
وكان الرئيس الأميركي جورج بوش قد دافع أمس عن قرار شن الحرب على العراق قائلا إن القرار حظي بمصادقة الكونغرس وموافقة الأميركيين.
 

وقال بوش في خطاب ألقاه في سانت كلاود بمينيسوتا (شمال) "إن الأمم المتحدة درست المعلومات نفسها التي كانت لدي وتوصلت إلى خلاصة مفادها أن صدام حسين يشكل تهديدا".

 

كما انتقد سفير واشنطن لدى الأمم المتحدة جون دانفورث التصريح الأخير لأنان، وقال "لو كنت مستشاره لنصحته بأن يصمت وإذا كان يريد أن يقول ما قاله لكنت نصحته بعدم قوله الآن".

 

وأضاف السفير الأميركي للصحفيين "لسنا متفقين مع الأمين العام حول هذه النقطة وأقول هذا بكل احترام".

 

ردود أفعال  

وقد أثارت تصريحات أنان لهيئة الإذاعة البريطانية ردود أفعال نقدية ودفاعية من عدد من الدول التي شاركت أو ساندت غزو العراق في مارس/آذار 2003.

 

وقد دافع قادة كل من أستراليا وبولندا وبلغاريا واليابان والبرتغال عن موقفهم المساند لشن الحرب على العراق.

 

وقال رئيس الوزراء الأسترالي جون هوارد الذي يستعد لانتخابات الشهر القادم إن المشورة القانونية وقت الحرب أكدت أن التحرك صحيح بموجب القانون الدولي.

 

وفي لندن كرر مكتب رئيس الوزراء وجهة نظر هوارد وقال إن المحامي العام لحكومة بريطانيا اللورد غولد سميث توصل إلى نفس النتيجة قبل شن الحرب على العراق. وأكدت وزيرة التجارة باتريشيا هيويت أنها تحترم أنان لكنها لا تتفق معه في الرأي.

 

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة