مصادر عراقية تؤكد إعدام صدام بعد إقراره بالاستئناف   
الثلاثاء 1427/11/22 هـ - الموافق 12/12/2006 م (آخر تحديث) الساعة 18:51 (مكة المكرمة)، 15:51 (غرينتش)

صدام حكم بالسجن شنقا بقضية الدجيل وقد يدفن بمكان سري (الفرنسية-أرشيف)

قالت مصادر قضائية عراقية إن حكم الإعدام بحق الرئيس السابق صدام حسين واثنين من معاونيه ستنفذ فورا بعد أن تقره محكمة الاستئناف.

وأوضحت المصادر التي فضلت عدم الإفصاح عن هويتها أن القضاء يدرس حاليا استئناف قضية صدام لتأييد الحكم الصادر بحقه مع أخيه غير الشقيق برزان إبراهيم التكريتي ورئيس محكمة الثورة السابق عواد البندر.

وأشارت إلى أنه تجري الآن دراسة إمكانية إعدام صدام وبرزان والبندر في وقت واحد وفي اليوم ذاته، وأن إعدامهم سيتم فورا عندما تسنح أول فرصة بعد أن تصدر محكمة الاستئناف تأكيدها النهائي بهذا الصدد.

وذكرت أن "صدام قد يدفن في مكان سري وربما تسلم جثته لاحقا إلى ذويه، فطبقا للتقاليد الإسلامية نستطيع نبش القبر بعد الدفن" كما أكدت على أن الحكومة ستعمل على منع إقامة نصب تذكاري له في العراق.

وكانت المحكمة الجنائية العليا أصدرت في 25 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي حكما بإعدام صدام شنقا مع اثنين من أعوانه بعد إدانتهم في قضية مقتل 148 شيعيا في الدجيل عقب محاولة اغتيال فاشلة في 1982.

وقضت المحكمة بسجن نائب رئيس الجمهورية طه ياسين رمضان مدى الحياة، فيما أصدرت على ثلاثة من مسؤولي البعث المتهمين بالتورط بالقضية أحكاما بالسجن 15 عاما وتمت تبرئة آخر.

ويجري القضاة التسعة في محكمة الاستئناف مداولات حاليا بشأن الأحكام الصادرة، ولا توجد مهلة زمنية أمامهم لإصدار حكمهم النهائي غير القابل للطعن.

وبموجب القانون العراقي تنفذ أحكام الإعدام في حال أكدتها محكمة الاستئناف خلال ثلاثين يوما.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة