الجولاني: النصرة لا تسعى لحكم إدلب   
الأربعاء 12/6/1436 هـ - الموافق 1/4/2015 م (آخر تحديث) الساعة 18:12 (مكة المكرمة)، 15:12 (غرينتش)

أكد قائد جبهة النصرة أبو محمد الجولاني، في تسجيل صوتي، أن الجبهة لا تسعى إلى حكم مدينة إدلب شمالي سوريا بعد أن سيطرت عليها المعارضة المسلحة، وأنها تقبل حكما على أساس الشورى.

وقال الجولاني في الكلمة التي بثت على الإنترنت تحت عنوان (نصر من الله وفتح قريب) "إننا كجبهة النصرة نؤكد على عدم حرصنا على حكم المدينة أو الاستئثار به دون غيرنا، وإنما حرصنا أن تكون المدينة بأيد أمينة يحققون فيها العدل ويسحقون الظلم ويحكمون بشرع الله ويبسطون الشورى".

وأكد ضرورة الحفاظ على الممتلكات والمرافق العامة، مشددا على ضرورة عودة الموظفين للعمل في القطاعات الخدمية والإفادة من الكوادر الموجودة في المدينة، وداعيا إلى تشكيل "لجنة إشراف من قبل الفصائل" للنظر في أحوال أهل إدلب وتلبية احتياجاتهم.

ودعا أيضا إلى إنشاء محكمة شرعية، مطالبا عامة الناس برفع مظالمهم إليها "حتى وإن كانت حقوقا مضى عليها عشرات السنين".

وأكد الجولاني أهمية الحفاظ على النصر الذي تحقق في إدلب، داعيا الفصائل السورية إلى نبذ الفرقة، ومواصلة العمل حتى تحرير المحاصرين في دمشق وريفها وحمص وحلب.

وحذر من السعي وراء الغرب قائلا "إن ريح النصر التي هبت على أرض الشام تثبت للجميع أن السعي خلف الغرب ودول الإقليم لتحقيق النصر لهو سعي خلف السراب، فإن النصر وعز الإسلام لن يعود على أيدي القتلة المجرمين كما ولن يعود على أيدي عملاء الغرب".

ونعى الجولاني في كلمته عددا من الشخصيات التي قتلت أثناء مشاركتها بمعركة إدلب، مشيرا إليهم بكناهم وهم "أبو جميل قطب، وأبو عبد الله النجدي، وأبو البراء وأبو حفص المصريان، وأبو الوفاء الأنصاري".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة