متمردو ساحل العاج يشترطون انتخابات مبكرة لإلقاء السلاح   
الثلاثاء 1423/8/23 هـ - الموافق 29/10/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

شريف عثمان أحد قادة المتمردين في ساحل العاج يشارك في تدريبات لمجموعة من قواته (أرشيف)

طالب المتمردون المناهضون لنظام الرئيس لوران غباغبو في ساحل العاج في وثيقة نشرت على موقع لهم على الإنترنت بإجراء انتخابات في غضون الأشهر الستة المقبلة، كشرط لتسليم سلاحهم.

وجاء في المذكرة الموقعة من الحركة الوطنية لساحل العاج, الذراع السياسية لحركة التمرد التي بدأت يوم 19 سبتمبر/أيلول الماضي أنه إذا قدمت لهم المنظمة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا (إكواس) وفرنسا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي "ضمانة أكيدة" بشأن إجراء انتخابات في الفترة المحددة بمشاركة كل المرشحين وكل أبناء ساحل العاج فإنهم سيسلمون السلاح.

وجاء نشر المذكرة بعد يوم واحد من وصول وفدين من المتمردين ومن حكومة ساحل العاج إلى لومي عاصمة توغو لبدء مفاوضات بإشراف غناسينبي أياديما رئيس توغو الذي انتدبته المنظمة الأفريقية للقيام بالوساطة.

ويطالب المتمردون بتشكيل لجنة تحقيق لتوضيح مقتل ثلاث شخصيات هم الجنرال روبرت غي الذي قتل في أبيدجان يوم 19 سبتمبر/أيلول, ووزير الداخلية إميل بوغادودو الذي قتل في نفس الزمان والمكان والوزير السابق بالا كيتا الذي قتل يوم 2 أغسطس/آب في واغادوغو.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة