إسرائيل تبدأ الإفراج عن 250 معتقلا فلسطينيا   
الجمعة 1428/7/6 هـ - الموافق 20/7/2007 م (آخر تحديث) الساعة 9:01 (مكة المكرمة)، 6:01 (غرينتش)

نجل القيادي في الجبهة الشعبية عبد الرحيم ملوح بانتظار وصول والده (الأوروبية)

بدأت إسرائيل الإفراج عن أكثر من 250 معتقلا فلسطينيا اليوم في إطار اتفاق تسانده الولايات المتحدة لدعم الرئيس الفلسطيني محمود عباس عقب سيطرة حركة المقاومة الإسلامية (حماس) على قطاع غزة.

وهو أكبر عدد من المعتقلين تفرج عنهم إسرائيل بعد أربعمئة معتقل أفرجت عنهم في  يناير/كانون الثاني 2004 في إطار عملية تبادل أسرى مع حزب الله اللبناني.

وقال الناطق باسم مصلحة السجون الإسرائيلية أيان دومنيتز إن بين المعتقلين المفرج عنهم ست نساء.

وأضاف أن المعتقلين البالغ عددهم 256 ومعظمهم أعضاء في حركة التحرير الفلسطيني (فتح) التي يتزعمها عباس سينقلون إلى بيتونيا قرب مدينة رام الله بالضفة الغربية.

وسيكون الرئيس الفلسطيني في استقبال المعتقلين في مقر الرئاسة في مجمع المقاطعة برام الله.

وشوهدت أول دفعة من المعتقلين وعددهم 120 سجينا وقد وضعوا مقيدين في حافلات خارج مجمع سجن كتسيوت الكائن في صحراء النقب جنوب إسرائيل.

وسلكت الحافلات المدرعة -التي غطيت نوافذها- الطريق في اتجاه بيتونيا وسط حماية أمنية مشددة. ويتوقع أن تكتمل عملية الإفراج عن جميع الأسرى في منتصف اليوم.

ومن بين الذي سيطلق سراحهم عضو اللجنة التنفيذية في منظمة التحرير ممثلا عن الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين عبد الرحيم ملوح (61 عاما). وتعتقل إسرائيل نحو عشرة آلاف أسير فلسطيني في معتقلاتها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة