صد هجومين للنظام بغطاء روسي في سهل الغاب   
الأربعاء 1437/3/6 هـ - الموافق 16/12/2015 م (آخر تحديث) الساعة 20:55 (مكة المكرمة)، 17:55 (غرينتش)

أحمد العكلة-ريف حماة

تصدت قوات المعارضة السورية المسلحة لهجوم قوات النظام المدعومة بغطاء جوي روسي ومقاتلين من حزب الله اللبناني، على جبهتي الجنابرة وقاعدة تل عثمان بريف حماة الشمالي وبلدة السرمانية الإستراتيجية بسهل الغاب، كما قتلت العشرات وأسرت آخرين ودمرت عددا من الآليات.

وقال الناشط الإعلامي عبيدة العثمان للجزيرة نت بأنه بعد تمهيد مدفعي وصاروخي، وتحت غطاء جوي روسي مكثف، حاولت قوات النظام التقدم باتجاه بلدة الجنابرة من ثلاثة محاور، ونحو قاعدة تل عثمان الإستراتيجية، حيث دارت اشتباكات عنيفة مع فصائل المعارضة.

وأضاف العثمان أن المعارضة أوقفت تقدم قوات النظام وكبدتها خسائر كبيرة في العتاد والأرواح، حيث دمّر جيش النصر مدفعا وقتل سبعة عناصر على حاجز المكاتب بقلعة المضيق، إضافة إلى تدمير سيارة إسعاف تقل جرحى على مدخل بلدة الجنابرة، بعد استهدافها بصاروخ "تاو" وقتل أكثر من 15 جنديا.

وأشار العثمان إلى أن الفصائل المقاتلة استهدفت حواجز قوات النظام في ريف حماة الشمالي بقذائف وصواريخ ردا على محاولتها التقدم باتجاه مواقع المعارضة، وحققت إصابات مباشرة في صفوف قوات النظام والمليشيات الموالية له.

جبهة تل حوير
واستعاد فصيل جند الأقصى سيطرته على منطقة "تل حوير" الذي يقع شمالي بلدة صوران في ريف حماة الشمالي، وقتل أكثر من 14 جنديا للنظام، بعد يوم من تقدم قوات النظام وسيطرتها على التل. 

أحد مقاتلي المعارضة يستعد لقصف بصاروخ "تاو" (الجزيرة)

وقال القائد في المعارضة المسلحة أبو دجانة للجزيرة نت إن الجيش الحر دمّر بصاروخ "تاو" سيارة عليها راجمة صواريخ كاتيوشا لقوات النظام في "تل حوير"، إضافة إلى مقتل أكثر من 15 عنصرا للنظام وتلاه اقتحام جند الأقصى وسيطرته على التل.

وأضاف أبو دجانة أن المعارضة دمرت دبابة لقوات النظام بعد استهدافها بصاروخ مضاد للدروع "تاو" على جبهة صوامع بلدة كفرنبودة في ريف حماة الشمالي.

جبهة السرمانية
كما صدت المعارضة -حسب أبو دجانة- أكبر محاولة لقوات النظام مدعومة بالطيران الروسي للتقدم على جبهة السرمانية بريف حماة الغربي، كما قتلت عددا كبيرا من قوات النظام وحاصرت مجموعة كاملة وقضت عليهم ووقع عدد من الأسرى بيد المعارضة المسلحة.

وأوضح أبو دجانة أن الطيران الحربي الروسي استخدم نوعا جديدا من القنابل والصواريخ في ريف حماة الشمالي، حيث يتم رمي هذا النوع الجديد من الصواريخ بواسطة مظلات تلقيها الطائرة، مما يحدث دمارا واسعا في المباني السكنية.
 
يذكر أن قوات المعارضة حققت تقدما كبيرا في ريف حماة الشمالي خلال الفترة الماضية، أسفرت عن سيطرتها على مدينة مورك وبلدة الجنابرة وقاعدة تل عثمان وعدد كبير من الحواجز والنقاط العسكرية، وأجبرت قوات النظام على الانسحاب إلى مواقعها في صوران جنوبا ومعان في الريف الشمالي الشرقي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة