تنديد سني بسياسة "العقاب الجماعي" بالفلوجة   
الأربعاء 1437/8/19 هـ - الموافق 25/5/2016 م (آخر تحديث) الساعة 19:00 (مكة المكرمة)، 16:00 (غرينتش)
رفض المجمع الفقهي لأهل السنة بالعراق استخدام "سياسة العقاب الجماعي" تجاه سكان الفلوجة (غرب)، التي تتعرض لحملة عسكرية من القوات الحكومية والحشد الشعبي، بهدف انتزاعها من تنظيم الدولة الإسلامية.

وجاء في بيان للمجمع الفقهي الذي يعد المرجعية الشرعية للسنة ويتخذ من منطقة الأعظمية في بغداد مقرا له، قوله اليوم الأربعاء، "نرفض سياسة العقاب الجماعي كونها غير مقبولة من كل الشرائع السماوية والأرضية".

وأضاف البيان أنه لا يجوز ظلم الأبرياء العزل بجريرة انتهاكات تنظيم الدولة، داعيا الحكومة إلى توفير ممرات آمنة لإنقاذ أهالي الفلوجة، بحسب قوله.

واتهم عضو اللجنة الأمنية في مجلس محافظة الأنبار راجع بركات الحشد الشعبي بقصف الفلوجة عشوائيا، مما أسفر عن وقوع خسائر مادية وبشرية، مطالبا رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي بإبعاد عناصر الحشد عن العمليات بالفلوجة لحين إنهاء المهمة، ومطالبا كذلك قادة الحشد باستنكار التصريحات الطائفية التي أطلقها عناصر منه بحق المدينة وأهلها.

وكانت الأمم المتحدة ومنظمات إنسانية -بينها الصليب الأحمر- عبرت عن قلقها على مصير عشرات الآلاف من المدنيين المحاصرين في الفلوجة، وطالبت الحكومة العراقية بتقديم ضمانات بشأن سلامة المدنيين المحاصرين هناك.

يشار إلى أن القوات العراقية تحاصر الفلوجة منذ أكثر من عامين، مما تسبب في نقص الغذاء والدواء ودفع معظم السكان للنزوح إلى مناطق أخرى. 

ويعيش حاليا في الفلوجة نحو خمسين ألف شخص بحسب الأمم المتحدة، في حين تشير تقديرات عسكريين أميركيين إلى وجود ما بين ستين وتسعين ألف مدني فيها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة