جماعة تتبنى هجوم مركز الأقمار بالقاهرة   
الثلاثاء 1434/12/4 هـ - الموافق 8/10/2013 م (آخر تحديث) الساعة 21:55 (مكة المكرمة)، 18:55 (غرينتش)

تبنت جماعة تطلق على نفسها اسم "كتائب الفرقان" اليوم الثلاثاء الهجوم الذي استهدف المركز الرئيسي للأقمار الصناعية في القاهرة أمس الاثنين، متهمة الإعلام بأنه "إعلام الكفر"، وذلك عبر بيان ومقطع فيديو بثته عبر الإنترنت.

وأظهر الفيديو المنشور على موقع يوتيوب بتاريخ اليوم -ولا يمكن التأكد من مدى صحته- عملية الإعداد للهجوم عبر الاستطلاع ورصد الموقع المستهدف.

وأظهر التسجيل -الذي بلغت مدته أربع دقائق- ملثمين يرتدون ملابس سوداء ويحملون أسلحة آلية وقاذفة صواريخ "آر.بي.جي" وهم يتسللون في الظلام قريبا من سور المحطة، قبل أن يتم قصف أحد الأطباق.

وقال تنظيم الفرقان في بيان بنهاية الشريط إن "كتائب الفرقان تعلن استهدافها للمركز الرئيسي للأقمار الصناعية لسان سحرة فرعون بقذيفتين صاروخيتين آر.بي.جي، ليعلم إعلام الكفر أننا قادمون وفي طريق القضاء عليه". ونعت البيان جنود الجيش المصري بالكفر والارتداد عن الإسلام.

وكان مجهولون قد أطلقوا فجر أمس الاثنين عددا من القذائف المضادة للدروع (آر.بي.جي) على المركز الرئيسي للأقمار الصناعية التابع لوزارة الاتصالات بمنطقة المعادي بجنوب القاهرة، مما تسبب في حدوث أضرار بالطبق الخاص بالاتصالات الدولية.

غير أن الشركة المصرية للاتصالات التي تمتلك الحكومة المصرية 80% من أسهمها، قالت إن خدمات الاتصالات لم تشهد أي تأثيرات نتيجة الهجوم. كما لم تقع أي خسائر بشرية جراء الهجوم، حسب ما ذكره مسؤولون أمنيون.

ويعد هجوم الاثنين الأول من نوعه في القاهرة منذ بداية موجة العنف الأخيرة في مصر.

وقبل شهر، تبنى التنظيم المذكور هجوما على إحدى السفن في قناة السويس شرق مصر، حسب ما ظهر في شريط مصور له على يوتيوب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة