خطف رهينتين آسيويين ومنظمة كير تغلق مكاتبها ببغداد   
الجمعة 1425/9/15 هـ - الموافق 29/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 22:25 (مكة المكرمة)، 19:25 (غرينتش)

جنود أميركيون في دورية بالرمادي التي شهدت الخميس مواجهات أسفرت عن إصابة ثلاثة جنود أميركيين (الفرنسية)

أعلن الجيش الإسلامي في العراق أنه اختطف سريلانكيا وبنغاليا كانا يعملان سائقين لحساب شركة تعمل بالعراق.
 
وجاء في بيان مرفق مع شريط مصور أن الرهينتين اللذين يعملان لدى شركة كويتية, خطفا بينما كانا يستعدان لإدخال شاحنتيهما في قاعدة أميركية بالعراق. وأوضح الخاطفون في الشريط أنهم "يجرون تحقيقا مع الرهينتين أمام المحكمة الشرعية".
 
ويظهر في الشريط اسم المجموعة وكل من الرهينتين على حدة مع بطاقات هوية ورخصة سوق كويتية. يذكر أن هذه المنظمة قد تبنت خطف الصحفيين الفرنسيين كريستيان شينو وجورج مالبرونو وسائقهما السوري محمد الجندي في أغسطس/آب الماضي جنوب بغداد.
 
كير تغلق مكاتبها
في هذه الأثناء قررت منظمة كير إغلاق مكاتبها في العراق استجابة لنداء مسؤولتها مارغريت حسن الذي وجهته في شريط بثته الجزيرة أول أمس.
 
وقال أرنولد هيكينز المسؤول الإعلامي بالمنظمة إن ستين موظفا سيغادرون إلى ديارهم, داعيا الخاطفين إلى إطلاق مارغريت. وينهي القرار عمل المنظمة العاملة في العراق منذ عام 1991.
 
الرهينة البولندية كما ظهرت في الشريط
بولندية وياباني
وفي تطور آخر انضمت بولندية تعمل لصالح القوات الأميركية للمخطوفين في العراق. وطالب مختطفوها بخروج جميع القوات البولندية من العراق. من جهتها ناشدت الرهينة إطلاق سراح المعتقلات العراقيات المحتجزات في سجن أبو غريب ببغداد.

وقد ظهرت امرأة مسنة تجلس بين رجلين ملثمين يصوب أحدهما بندقيته إلى رأسها، وفي الخلفية راية سوداء مكتوب عليها كتائب أبو بكر الصديق السلفية.
ورفض وزير الدفاع البولندي يرزي شمايدنسكي مطالب الخاطفين، وقال إن قواته المرابطة بالعراق -وعددها نحو 2500 جندي- باقية في مواقعها.
 
وفيما يتعلق بالرهينة الياباني بدأ شوزان تانيغاوا نائب وزير الخارجية الياباني في عمان أمس جولة دبلوماسية تستهدف إطلاق سراحه، وأكد المسؤول الياباني أن بلاده لم تجر أي اتصالات مع الخاطفين.
 
ورفض رئيس الوزراء الياباني جونيشيرو كويزومي سحب قواته المنتشرة في العراق استجابة لمطالب جماعة قاعدة الجهاد في بلاد الرافدين (جماعة التوحيد والجهاد سابقا) التي يتزعمها أبو مصعب الزرقاوي.
 
تطورات ميدانية
جندي من الحرس الوطني العراقي أمام حطام سيارة في الموصل (الفرنسية)
على الصعيد الميداني انفجرت ثلاث قذائف من نوع آر بي جي قرب فندقي عشتار شيراتون وفلسطين ميريديان الواقعين على الضفة الشرقية لنهر دجلة وسط بغداد.
 
وأفاد شهود عيان أن إحدى القذائف سقطت في ساحة أحد الفندقين الشديدي التحصين واللذين يسكن فيها عدد من الإعلاميين العرب والأجانب إضافة إلى عدد من ممثلي الشركات الأجنبية العاملة هناك.
 
ولم ترد معلومات على الفور عن سقوط ضحايا أو المزيد من التفاصيل. وقد نفت القوات الأميركية علمها بالهجوم.
 
وفي بغداد قتل جنديان أميركيان وأصيب ثلاثة بجروح في هجومين متفرقين، أحدهما في انفجار جنوب العاصمة والثاني في منطقة بلد (شمال).

كما أصيب ثلاثة جنود أميركيين بجروح خطيرة في مدينة الرمادي غرب بغداد، والتي شهدت أمس مواجهات وصفت بأنها ضارية مع مسلحين عراقيين.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة