العراق يتعهد بالانتقام من ضربة أميركية متوقعة   
الأحد 1423/1/24 هـ - الموافق 7/4/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
قصي صدام حسين

قال قصي صدام حسين الابن الأصغر للرئيس العراقي في خطاب مفتوح وجهه لوالده بمناسبة الذكرى الخامسة والخمسين لتأسيس حزب البعث الحاكم ونشرته الصحف في بغداد إن العراقيين مستعدون لمواجهة التهديدات الأميركية.

يشار إلى أن قصي (35 عاما) يقود الحرس الجمهوري أقوى وحدات الجيش العراقي وانتخب عضوا في قيادة حزب البعث وهو أول منصب رسمي له في الحزب، كما عين كأحد نائبين لقائد الجناح العسكري للحزب.

وجاء خطابه كرد على مايبدو على إعلان الرئيس الأميركي جورج بوش ورئيس الوزراء البريطاني توني بلير أمس في مؤتمر صحفي أنهما مستعدان لمواجهة ما أسمياه التهديد الذي يمثله صدام حسين وقالوا إنه يمتلك أسلحة دمار شامل, وأكدا أن "الإحجام عن اتخاذ أي إجراء أمر غير وارد".

وشدد بوش بوضوح على سياسة إدارته الرامية للإطاحة بصدام حسين, في حين قال بلير الذي يواجه معارضة أكثر قوة في الداخل ضد أي عمل عسكري مباشر على بغداد "سيكون العراق أفضل دون صدام حسين".

وأضاف رئيس الوزراء البريطاني أنه واثق بأن بغداد تطور أسلحة للدمار الشامل وأنه لا تساوره شكوك بأن الرئيس العراقي سيستخدم هذه الأسلحة ضد "أعدائه" دون تردد. وأشار بلير إلى أن مسألة أسلحة الدمار الشامل تشكل خطرا على العالم "ويتعين أن نتعامل مع هذا التهديد وأن نتحرك لمنع تفاقمه".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة