إيطاليا تعرض التوسط بين إسرائيل ولبنان   
الأربعاء 1429/7/7 هـ - الموافق 9/7/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:49 (مكة المكرمة)، 21:49 (غرينتش)
فرانكو فراتيني أثناء لقائه تسيبي ليفني (الفرنسية)
اقترح وزير الخارجية الإيطالي فرانكو فراتيني في القدس أن تلعب روما دور الوسيط بين إسرائيل ولبنان في حال بدء مفاوضات سلام بين البلدين.
 
وصرح فراتيني بعد لقاء مع الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز بأن بدء مفاوضات بين إسرائيل ولبنان مهم جدا، مضيفا أن بلاده تقيم علاقات جيدة مع رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة ويمكن أن تلعب دورا في هذا الإطار.
 
ورفض لبنان الشهر المنصرم دعوة رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت إلى مفاوضات سلام ثنائية "حول أي قضية خلافية بما في ذلك الرقعة الخاضعة لسيطرة إسرائيل"، في إشارة إلى مزارع شبعا التي سيطرت عليها عام 1967.
 
وكان أولمرت دعا السنيورة عام 2006 إلى إجراء محادثات، وذلك بعد الحرب التي شنتها إسرائيل على لبنان في يوليو/تموز 2006.
 
قوة يونيفيل
ومن جهة أخرى صوت البرلمان التركي اليوم الثلاثاء على تمديد مهمة القوات  التركية العاملة في إطار قوة الأمم المتحدة في جنوب لبنان (يونيفيل) لمدة سنة إضافية.
 
وأعلنت الحكومة التركية برئاسة رجب طيب أردوغان في طلب التمديد للقوات  التركية أنه "سيكون من الملائم لقواتنا أن تواصل مهمتها في إطار الوضع السياسي والأمني في لبنان"، بحسب ما نقلته وكالة أنباء الأناضول.
 
وتم توسيع وتعزيز قوة الأمم المتحدة التي كانت منتشرة في لبنان أصلا منذ 1978، في أعقاب حرب تموز/يوليو 2006.
 
ولتركيا 261 عنصرا في يونيفيل، غالبيتهم في سلاح الهندسة ويتمركزون في صور بجنوب لبنان.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة