الرئيس السويسري يعتذر لليبيا   
الخميس 1430/8/29 هـ - الموافق 20/8/2009 م (آخر تحديث) الساعة 22:53 (مكة المكرمة)، 19:53 (غرينتش)

هنيبعل القذافي (الفرنسية-أرشيف)
اعتذر الرئيس السويسري هانز ردولف ميريز للحكومة الليبية عن احتجاز ابن الزعيم الليبي معمر القذافي لفترة وجيزة العام الماضي مفسحا بذلك السبيل لعودة العلاقات الطبيعية بين الجانبين.

وقال ميريز للصحفيين في طرابلس "نحن نعتذر عما حدث لهنيبعل القذافي، واتفق الجانبان على تشكيل لجنة لمناقشة المسألة".

بدوره قال رئيس الوزراء الليبي البغدادي علي المحمودي إن البلدين اتفقا على تطبيع العلاقات.

وكان هنيبعل وزوجته الحامل اعتقلا في فندق في جنيف في يوليو/تموز 2008 بتهمة إساءة معاملة اثنين من الخدم، وقد أسقط مدعي جنيف القضية في سبتمبر/أيلول من العام الماضي بعد أن سحب الشاكيان شكواهما الرسمية بعد التوصل إلى تسوية لم يعلن عنها مع ابن القذافي وزوجته.

وكان ميرتز قد بدأ زيارته لطرابلس اليوم وسط استمرار التوتر بين البلدين بسبب حادثة الاعتقال، وقطعت ليبيا إمدادات النفط عن سويسرا وسحبت أصولا تزيد قيمتها عن خمسة مليارات دولار من بنوك سويسرا عام 2008 بسبب هذا الأمر. وقالت حكومة سويسرا الشهر الماضي إنها تريد عقد قمة مع القذافي لتسوية الخلاف وإن الرئيس مستعد للاجتماع مع الزعيم الليبي قريبا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة