القراصنة يفرجون عن رهينتين بريطانيين   
الأحد 1431/12/8 هـ - الموافق 14/11/2010 م (آخر تحديث) الساعة 10:31 (مكة المكرمة)، 7:31 (غرينتش)

بول يخضع لفحوص طبية (الفرنسية-أرشيف)
أفرج قراصنة صوماليون عن الرهينتين البريطانيين بول ورشيل شاندلير بعد مضي 388 يوما على خطفهما عندما كانا على متن يختهما في المحيط الهندي، ولا تزال قائمة المختطفين لدى القراصنة الصوماليين تضم أسماء عشرات الأجانب.

وقال مراسل وكالة الأنباء الفرنسية إن الرهينتين البريطانيين وصلا إلى منطقة قرب الحدود الإثيوبية، بعد أن قام الخاطفون بتسليمهما إلى مركز للشرطة في تلك المنطقة.

وأوضح المراسل أن التعب كان باديا على الرهينتين لكن علامات السعادة بدت عليهما أيضا لدى حصولهما على هاتفين نقالين للاتصال بأهاليهما، وقد تم نقلهما إلى مجمع سكني تحت حراسة أمنية مشددة.

البحرية الكينية
وكان متحدث عسكري كيني قد أعلن أمس أن ضباطا من البحرية الكينية في دورية حراسة بالمحيط الهندي قتلوا بالرصاص ثلاثة أشخاص يشتبه في أنهم قراصنة صوماليون اعتلوا سفينتهم بعد أن اعتقدوا خطأ أنها سفينة تجارية.

وقالت البحرية الكينية إن الثلاثة كانوا بصحبة العديد من الأشخاص الذين حاولوا الاستيلاء على سفينة الحراسة يوم الجمعة الماضي.

يشار إلى أنه خلال السنوات القليلة الماضية استولى القراصنة على عشرات السفن ومن بينها ناقلات نفط، وفي عام 2009 بلغ العدد الإجمالي لحوادث القرصنة 406 في أنحاء العالم مسجلا أعلى مستوى له في ست سنوات.

وكان قراصنة قد خطفوا أمس السبت سفينة تقل 29 بحارا في بحر العرب، وأبلغوا مالك السفينة بأنهم سيبحرون بالسفينة إلى الصومال.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة