دعوة إسرائيل لتحقيق جدي بحرب غزة   
الخميس 1430/10/26 هـ - الموافق 15/10/2009 م (آخر تحديث) الساعة 11:11 (مكة المكرمة)، 8:11 (غرينتش)

مجلس الأمن في جلسة سابقة (الفرنسية)

طالبت الأمم المتحدة ودول غربية إسرائيل ببدء تحقيقات "جديرة بالثقة" في الاتهامات الموجهة لها بارتكاب جرائم حرب أثناء عدوانها على قطاع غزة. في حين هددت إسرائيل بعدم استئناف المفاوضات مع الفلسطينيين إذا أصرت الأخيرة على طرح تقرير القاضي ريتشارد غولدستون.

وقالت الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا -أثناء اجتماع لمجلس الأمن الدولي ناقش ملف الشرق الأوسط- إنه ينبغي على إسرائيل أن تحقق في الاتهامات التي وردت بتقرير غولدستون وخلصت إلى أنها ارتكبت جرائم حرب أثناء عدوانها على غزة نهاية العام الماضي وبداية العام الحالي.

وأبلغ نائب السفير الأميركي لدى الأمم المتحدة أليخاندرو وولف مجلس الأمن أن واشنطن لديها مخاوف خطيرة بشأن التقرير من بينها ما قال إنه "تركيزه غير المتوازن على إسرائيل"، لكنه طالب إسرائيل بأن تتعامل معه بجدية.

أليخاندرو وولف: على إسرائيل أن تتعامل  بجدية مع التقرير (الفرنسية-أرشيف)
وقال "إننا نأخذ المزاعم التي وردت في التقرير بجدية. إسرائيل لديها المؤسسات والقدرة على إجراء تحقيقات جادة في هذه المزاعم".

ودعا السفير البريطاني لدى الأمم المتحدة جون ساورز إسرائيل إلى بدء تحقيقات ملائمة في الاتهامات التي حددها التقرير، وقال "نحث الحكومة الإسرائيلية على أن تجري تحقيقات كاملة وجديرة بالثقة ومحايدة في الاتهامات".

وحث السفير الفرنسي جيرار أرو الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني على الشروع في "تحقيقات مستقلة تتماشى مع المعايير الدولية".

وحث الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون من جانبه إسرائيل والفلسطينيين على إجراء تحقيقات داخلية ذات مصداقية ودون تأخير إزاء الطريقة التي تمت بها إدارة النزاع.

ووفقا لمساعد الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون السياسية لين باسكو فإن "بان كي مون يرغب بأن تتم مثل هذه التحقيقات في أي مكان من العالم تقوم فيه دلائل ذات مصداقية على وجود انتهاكات لحقوق الإنسان".

وكان تقرير غولدستون قد اتهم أيضا المقاتلين الفلسطينيين بارتكاب جرائم حرب أثناء العدوان على غزة.

غابرييلا شاليف: إسرائيل ستوقف المفاوضات إذا طرح تقرير غولدستون (رويترز-أرشيف)
وقف المفاوضات
وعلى هامش اجتماعات مجلس الأمن هددت مندوبة إسرائيل لدى الأمم المتحدة غابرييلا شاليف, بأن تل أبيب لن تقبل استئناف مفاوضات السلام مع الفلسطينيين إذا أصروا على الاستمرار في طرح تقرير القاضي الدولي ريتشارد غولدستون على الطاولة.

وقالت شاليف إنه "طالما أن تقرير غولدستون لا يزال مطروحا وهناك من يقتبس منه ويدعمه في كل مكان حتى داخل دول نعدها صديقة، فإنه لن يكون بمقدورنا إحداث أي تقدم في عملية السلام".

وأضافت "لن نجلس إلى طاولة واحدة لنتحدث إلى جهات أو أشخاص يتهموننا بارتكاب جرائم حرب، فهذا غير مقبول".

في الأثناء طالب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو نظيره البريطاني غوردون براون بالعمل على منع إحالة تقرير القاضى ريتشارد غولدستون إلى مجلس الأمن الدولي.

ونقلت الإذاعة الإسرائيلية في موقعها الإلكتروني عن نتنياهو قوله في اتصال هاتفي مع براون مساء أمس الأربعاء، إن إحالة التقرير إلى مجلس الأمن "سيحد من القدرات الإسرائيلية على دفع عملية السلام".

نبيل شعث: أخطأنا فيما يتعلق بتقرير غولدستون
توفير الدعم
في غضون ذلك قالت السلطة الفلسطينية إنها نجحت في توفير الدعم لمناقشة التقرير في اليومين المقبلين في مجلس حقوق الإنسان بجنيف.

وذكرت أنها أمنت دعم 18 دولة في مجلس حقوق الإنسان من بينها الدول العربية الست الأعضاء في المجلس إضافة إلى عدد من الدول الصديقة كالصين وباكستان والسنغال.

يشار إلى أنه لضمان المصادقة على مشروع القرار المتعلق بالتقرير الذي يوفر أرضية لملاحقة إسرائيل بسبب ارتكابها جرائم حرب في قطاع غزة يلزم تصويت 24 دولة على الأقل لصالحه من مجموع الدول الأعضاء الـ147.

وكانت السلطة الفلسطينية قد تعرضت لانتقادات لاذعة قبل أسبوعين لطلبها تأجيل التصويت على مشروع القرار الذي يصادق على التقرير إلى مارس/آذار المقبل.

وأقر نبيل شعث عضو اللجنة المركزية لحركة فتح في مقابلة مع الجزيرة الليلة الماضية من رام الله بأن السلطة الفلسطينية أخطأت فيما يتعلق بتقرير غولدستون، لكنه قال إنها سارعت إلى إصلاح ذلك وطرحت الموضوع في مجلس الأمن ومجلس حقوق الإنسان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة