طالبان تعلن إسقاط طائرة أميركية في وزيرستان   
الأحد 1430/3/12 هـ - الموافق 8/3/2009 م (آخر تحديث) الساعة 6:36 (مكة المكرمة)، 3:36 (غرينتش)
تشييع جثامين رجال الشرطة الذين قتلوا بانفجار سيارة مفخخة أمس السبت (الفرنسية)

قال مسؤولون باكستانيون إن مسلحين من حركة طالبان أسقطوا ما يعتقد أنه طائرة أميركية بدون طيار في المناطق القبلية المحاذية لأفغانستان، يأتي ذلك بينما قتل 15 شخصاً بينهم رجال شرطة في ثلاثة حوادث منفصلة في شمال غرب البلاد.
 
وأوضح مواطنون ومسؤول في الشرطة المحلية أن طائرتين بدون طيار كانتا تطيران أمس السبت على ارتفاع منخفض فوق قرية أنغور أدا في وزيرستان الجنوبية -وهي منطقة قبلية حدودية مع أفغانستان- عندما أصيبت واحدة منهما بنيران المسلحين.
 
ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مسؤول الشرطة قوله "سمعنا إطلاق النار من قبل طالبان وبعدها سقطت طائرة بدون طيار" وأوضح مسؤول أمني آخر أن الطائرة تحطمت في غابة قرب مركز حدودي باكستاني. 
 
من ناحية أخرى قال مسؤول عسكري باكستاني رفض نشر اسمه إن الأميركيين أبلغوهم بفقدان إحدى طائراتهم بدون طيار، ومن المفترض أنها سقطت في منطقة أنغور أدا، مضيفا "أنهم يحاولون البحث عن الحطام".
 
إلا أن أعلى متحدث عسكري أميركي في أفغانستان وهو العقيد غريغ جوليان رفض التعليق على تقارير تحطم الطائرة، حيث نادراً ما يتطرق الجيش الأميركي إلى أي من عملياته التي تنفذ بطائرات دون طيار.
 
وتظهر تقارير إحصائية أن الطائرات الأميركية بدون طيار نفذت أكثر من ثلاثين هجوماً صاروخياً داخل الأراضي الباكستانية على مدار العام الماضي، كما وقعت أربع هجمات بهذه الطائرات منذ تولي الرئيس الأميركي باراك أوباما الرئاسة في يناير/كانون الثاني.
 
عبوات ناسفة
وعلى صعيد آخر قال مسؤول الشرطة المحلية في المنطقة القبلية شمالي غربي البلاد، غلام محمد إن سبعة من رجال الشرطة والقوى الأمنية شبه النظامية ومدنيا واحدا قتلوا السبت وأصيب آخرون في تفجير وقع بمنطقة باده بير قرب مدينة بيشاور المحاذية للحدود الأفغانية.

وأوضح المتحدث أن "مجهولا أجرى اتصالا هاتفيا بالشرطة للإبلاغ عن وجود سيارة مشتبه فيها وفي داخلها جثة" مشيرا إلى أن الاتصال كان مجرد كمين حيث انفجرت السيارة لحظة اقتراب رجال الأمن منها.

وفي حادث منفصل آخر قتل ثلاثة مدنيين وأصيب أربعة من عناصر الشرطة إثر انفجار عبوة ناسفة كانت موضوعة على جانب الطريق في دارا آدم خيل القبلية الواقعة جنوب بيشاور قرب منطقة خيبر.
 
وفي منطقة خيبر ذاتها، ذكر المسؤول الحكومي صادق خان، أن أربعة أشخاص قتلوا وأصيب خمسة آخرون في عملية نفذها انتحاري عند مسجد يعتبر مقراً لجماعة أنصار الإسلام.
 
التحقيقات في هجوم لاهور لا تزال مستمرة (لفرنسية)
هجوم لاهور

في هذه الأثناء قال مسؤول حكومي كبير إن التحقيق الذي أجرته السلطات الأمنية الباكستانية بشأن الهجوم -الذي وقع الثلاثاء الماضي في مدينة لاهور وأسفر عن إصابة عدد من لاعبي فريق الكريكت السريلانكي ومقتل عناصر أمن باكستانيين- يكشف عن أدلة تؤكد تورط جماعة محلية على صلة بتنظيم القاعدة.

وفي السياق نفسه نقلت صحيفة التايمز البريطانية في عددها الصادر السبت عن مسؤول أمني باكستاني -طلب عدم الكشف عنه اسمه- أن أكثر من 24 موقوفا على ذمة التحقيق بهذه القضية ينتمون لمنظمة "جماعة عسكر جنجوي" المحظورة التي ترتبط بصلات مع تنظيم القاعدة، ولجماعة أخرى تعرف باسم "جيش محمد".
 
من جانبه أكد حاكم البنجاب سلمان تاثير في تصريح صحفي أن الحكومة اعتقلت بالفعل عددا من المشتبه في صلتهم بهجوم لاهور، لكنها ترفض تحديد هوياتهم إلى حين استكمال التحقيقات.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة