تحذير أميركي من هجمات بمومباسا الكينية   
السبت 1433/8/3 هـ - الموافق 23/6/2012 م (آخر تحديث) الساعة 15:15 (مكة المكرمة)، 12:15 (غرينتش)
شرطي كيني يفرق حشدا تجمع عند موقع انفجار وسط نيروبي نهاية الشهر الماضي (الفرنسية-أرشيف)
 
 
 
 
علقت السفارة الأميركية في نيروبي سفر موظفيها إلى مدينة مومباسا بسبب ما قالت إنه معلومات تلقتها عن هجوم وشيك سيشن في المدينة، في تحذير أعقب اعتقال السلطات الكينية إيرانييْن قالت إنهما على علاقة بجماعة إرهابية.

وذكرت السفارة في موقعها على شبكة الإنترنت أن سفر موظفيها إلى مومباسا معلق حتى مطلع الشهر القادم، ونصحت أهالي الدبلوماسيين الساكنين في المدينة الساحلية أيضا بمغادرتها.

ورغم أن السفارة قالت إن المواطنين الأميركيين العاديين لا تسري عليهم هذه التقييدات، فإنها نصحتهم بتوخي الاحتياطات التي أوصت بها عند التخطيط لرحلاتهم إلى المدينة السياحية.

وجاء التحذير بعد أيام من إعلان شرطة كينيا اعتقال إيرانيين في نيروبي ومومباسا قالت إنها ضبطت بحوزتهما مواد كيميائية تستعمل لتصنيع المتفجرات، وإنهما جزء من جماعة تخطط لهجمات في مومباسا.

وقال قائد شرطة مومباسا لوكالة الأنباء الفرنسية إن الموقوفين أبديا تعاونا مع المحققين، مما سمح بالوصول إلى المواد الكيميائية المذكورة.

وتعرضت كينيا لسلسلة هجمات وعمليات خطف اتهمت بها حركة الشباب الصومالية، وذلك منذ أن أرسلت العام الماضي قوات إلى الصومال لمساندة الحكومة الانتقالية الصومالية والقوة الأفريقية في حربهما على هذا التنظيم. 

وقتل الشهر الماضي في أحدث الهجمات شخصان، أحدهما بانفجار قنبلة في مركز تجاري في نيروبي، والثاني بانفجار قنبلة تقليدية قرب ملهى ليلي في مومباسا.

وتأتي التحذيرات قبل الذكرى الرابعة عشرة لهجمات ضخمة استهدفت مواقع أميركية في نيروبي ودار السلام التانزانية، وسقط فيها مئات القتلى والجرحى.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة