منشقة كوبية تتعهد بمواصلة المعارضة فور إطلاق سراحها   
الاثنين 1425/8/19 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 7:56 (مكة المكرمة)، 4:56 (غرينتش)

أعلنت مصادر في المعارضة الكوبية أن السلطات في هافانا أفرجت أمس الخميس عن المنشقة ماريا بياتريس روكي التي حكم عليها العام الماضي بالسجن عشرين عاما وكانت المرأة الوحيدة بين 75 منشقا صدرت عليهم أحكام في تلك الفترة.

وأكدت روكي بعد ساعات من مغادرتها المستشفى العسكري في هافانا أن إطلاق سراحها تم "لأسباب صحية". وأوضحت أن هذا الإجراء يندرج في إطار "تصريح لمغادرة السجن" يسمح بإعادتها إلى المعتقل في أي وقت. مشيرة إلى أن السلطات الكوبية لم تحدد أي شروط لذلك.

ودرست روكي التي تبلغ من العمر 58 عاما الاقتصاد وكانت تترأس جمعية تشجيع المجتمع المدني المحظورة. كما تولت إدارة المعهد الكوبي للاقتصاديين المستقلين. وهي واحدة من أبرز شخصيات المعارضة الكوبية.

وقد اعتقلت في مارس/آذار 2003 وحكم عليها في الشهر التالي بالسجن عشرين عاما في إطار أسوأ حملة شنها نظام فيدل كاسترو ضد المعارضة. وهي السابعة بين المنشقين التي يتم إطلاق سراحها منذ بدء السلطات في أبريل/نيسان الماضي الإفراج عن بعض هؤلاء المنشقين لأسباب صحية.

وتطالب الأسرة الدولية وخصوصا الاتحاد الأوروبي بإلحاح بالإفراج عن المعارضين في كوبا. وكان الاتحاد جمد علاقاته مع هافانا في أعقاب محاكمة هؤلاء المنشقين الـ 75 العام الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة