بدء محاكمة أربعة مسؤولين روانديين بتهمة الإبادة   
الاثنين 1423/1/11 هـ - الموافق 25/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

دفن جثث ضحايا الحرب الأهلية في رواندا (أرشيف)
قال متحدث باسم محكمة جرائم الحرب الخاصة برواندا إن أربعة من كبار المسؤولين العسكريين الروانديين سيمثلون اعتبارا من الثاني من الشهر المقبل أمام هذه المحكمة بتهمة المشاركة في تنظيم عملية إبادة عام 1994.

ومن بين هؤلاء المسؤولين المدير السابق لديوان وزارة الدفاع العقيد تيونيست باغوسورا
(61 عاما) المتهم بلعب دور رئيسي في إبادة فصيل التوتسي والمجازر المرتكبة في حق الهوتو المعتدلين.

أما الثلاثة الآخرون فهم القائد السابق للعمليات العسكرية في ولاية غيسينيي شمال غرب بوروندي أناتول نسينغيومفا (52 عاما)، والقائد السابق للواء فرق الكوماندوز أليوس نتاباكوزي (48 عاما)، والرئيس السابق للعمليات العسكرية غراسيان كابيليجي (51 عاما).

ويواجه العقيد السابق بالجيش البوروندي باغوسورا الذي كان يعارض أي مفاوضات مع المعارضين التوتسي 12 تهمة بارتكاب عمليات إبادة وجرائم ضد الإنسانية، كذلك يتهم بأنه اضطلع بإدارة الشؤون العسكرية والسياسية لرواندا بعد مقتل الرئيس الرواندي جوفينال هابياريمانا في السادس من أبريل/ نيسان 1994 الذي كان بداية المجازر التي نفذتها المليشيات المتطرفة من الهوتو والجنود النظاميين.

يشار إلى أن محكمة جرائم الحرب الخاصة برواندا تشكلت عام 1994 من قبل الأمم المتحدة لمحاكمة المسؤولين المفترضين عن عمليات الإبادة التي راح ضحيتها مليون شخص في رواندا ما بين أبريل/ نيسان ويوليو/ تموز 1994 حسب إحصاء الحكومة الرواندية. وقد أصدرت المحكمة حتى الآن تسعة أحكام منها واحد بالتبرئة. ويقبع نحو خمسين مشتبها به في مركز الاعتقال للمحكمة في أروشا شمال تنزانيا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة