تنديد بـ"التجاهل" الأممي للوضع الإنساني باليمن   
الجمعة 22/3/1437 هـ - الموافق 1/1/2016 م (آخر تحديث) الساعة 22:43 (مكة المكرمة)، 19:43 (غرينتش)

أعرب مسؤول إغاثة يمني عن أسفه لما سماه تجاهل منظمات الأمم المتحدة للوضع في اليمن وعدم اهتمامها الكافي بما سماه حجم الكارثة الإنسانية التي تعيشها البلاد والحصار القاتل الذي تعاني منه تعز جنوب البلاد.

وأوضح مصدر مسؤول في اللجنة اليمنية العليا للإغاثة أن هناك خيبة أمل من أداء البرامج الأممية في اليمن، مشيرا إلى أن ما صدر من تصريح عن المسؤول الإقليمي لبرنامج الغذاء العالمي بشأن الوضع في اليمن والحصار الذي تعاني منه تعز جاء دون الحد الأدنى المطلوب.

وحملت اللجنة اليمنية العليا للإغاثة برنامج الغذاء العالمي مسؤولية السكوت عن احتجاز مليشيات الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح 225 قاطرة محملة بالإغاثة الغذائية.

وفي وقت سابق، أعرب برنامج الأغذية العالمي في تقرير نشر على موقعه الإلكتروني عن قلقه البالغ إزاء التدهور السريع للوضع الإنساني بمدينة تعز اليمنية، حيث يعاني السكان من الجوع لفترات تمتد لأسابيع.

وتصل تعز وتسع محافظات يمنية أخرى إلى مستوى الطوارئ الذي يقل عن حد المجاعة بدرجة واحدة حسب تصنيف الأمن الغذائي، إذ لا يتوفر لنحو 7.6 ملايين شخص في اليمن ما يكفيهم من الغذاء.

وفي الشهر الماضي أرسل برنامج الأغذية العالمي 225 شاحنة وهي تحمل 6600 طن متري من السلع الغذائية إلى نقاط التسليم أو المستودعات في محافظة تعز.

وأدى النزاع الذي اندلع أواخر مارس/آذار 2015 إلى تدهور حالة الأمن الغذائي في اليمن، ليزداد عدد الأشخاص الذين يعانون من الجوع في اليمن إلى أكثر من ثلاثة ملايين شخص في أقل من عام. 

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة