مراقبون دوليون لبيونغ يانغ للتأكد من إغلاق مفاعلها النووي   
الاثنين 1428/6/24 هـ - الموافق 9/7/2007 م (آخر تحديث) الساعة 16:43 (مكة المكرمة)، 13:43 (غرينتش)
مفتشو الذرية الدولية يستأنفون مهامهم بكوريا الشمالية (رويترز-أرشيف) 

توقعت مصادر دبلوماسية اليوم أن يرخص مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية بإيفاد مراقبين من الأمم المتحدة إلى كوريا الشمالية للتأكد من إغلاق مفاعلها النووي.
 
ونقلت مصادر صحفية عن مسؤولين بالوكالة قولهم "إن المراقبين جاهزون للمشاركة، ويتوقف الموعد بدقة على إعلان كوريا الشمالية أن زيت الوقود وصل، ودعوتها فريق الوكالة الدولية للطاقة الذرية".
 
وأشارت المصادر إلى أن فريقا مؤلفا من نحو تسعة مراقبين سيضع كاميرات أمنية وأختاما على بنية أساسية حساسة في مفاعل يونغبيون.
 
ومن المقرر –حسب مصادر صحفية– أن يوافق مجلس محافظي الوكالة اليوم بفيينا بالإجماع على مهمة هذا الفريق في جلسة خاصة، بعد عشرة أيام من اتفاق كبار مسؤولي الوكالة الدولية للطاقة الذرية وكوريا الشمالية على القواعد الأساسية للتأكد من إغلاق مفاعل يونغبيون.
 
وكانت بيونغ يانغ أعلنت يوم الجمعة الماضي أنها ستغلق المفاعل فور استلامها الشحنة الأولى من زيت الوقود الذي تلقت وعدا بالحصول عليه في إطار اتفاق بكين الموقع يوم 13 فبراير/ شباط الماضي.
 
وبموجب الاتفاق تحصل بيونغ يانغ على 50 ألف طن مقابل إغلاق المفاعل، كما ستحصل على 50 ألف طن من زيت الوقود الثقيل. وأيضا على 950 ألف طن إضافي من زيت الوقود أو مساعدات أخرى بنفس الحجم إذا اتخذت خطوات لتفكيك مفاعلها النووي، حسب الاتفاق.
 
ومن المقرر أن تصل إلى الميناء الرئيسي لكوريا الشمالية الشحنة الأولى من الوقود الخميس المقبل قادمة من كوريا الجنوبية وتقدر بنحو 6200 طن، وتعقد الوكالة غدا الاثنين اجتماعا للموافقة على ميزانية اقترحها مديرها محمد البرادعي لتمويل عمليات المراقبة والتحقق من تخلي بيونغ يانغ عن برنامجها النووي.
 
وتقدر ميزانية العام الحالي بنحو 2.3 مليون دولار أميركي والعام القادم 2.9 مليون. وكان البرادعي قد شكا مؤخرا من ضعف التمويل الذي تقدمه الدول الصناعية الكبرى للوكالة الذرية، معتبرا أن ذلك يؤثر على قدرتها في مجال معالجة قضايا الحد من الانتشار النووي.
 
يُشار إلى أن كوريا الشمالية طردت المفتشين الدوليين عام 2002 وانسحبت من معاهدة حظر الانتشار النووي، واعترفت عام 2005 بامتلاك برنامج تسلح نووي وأجرت العام الماضي تجربة نووية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة