الأمم المتحدة تتهم طالبان بإعدام مدنيين   
السبت 1421/10/26 هـ - الموافق 20/1/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عنان
اتهمت الأمم المتحدة حركة طالبان الحاكمة في أفغانستان بقتل أكثر من مائة مدني اتهمتهم بتأييد قوى مناوئة لها.

وأعرب الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان عن شجبه لتلك العمليات، وطالب الحركة باتخاذ إجراءات فورية لضبط قواتها وإجراء تحقيق حول الموضوع وتقديم المسؤولين عنها للمحاكمة.

ووردت التقارير التي تتحدث عن مقتل مدنيين بعد أن استعادت قوات طالبان سيطرتها على منطقة يكاولانغ في مقاطعة باميان وسط أفغانستان في السابع من يناير/ كانون الثاني الجاري. وكانت هذه المنطقة قد وقعت تحت سيطرة قوات حزب الوحدة الشيعي المتحالف مع قائد قوات تحالف الشمال أحمد شاه مسعود في 20 ديسمبر/ كانون الأول الماضي.

وتحدث أنان عن تقارير تتهم الحركة بإجراء محاكمات إعدام صورية للمدنيين من الهزارا الذين اتهمتهم طالبان بمساعدة قوات حزب الوحدة. وقال أنان "يبدو أن أكثر من مائة قد قتلوا ومن بينهم عمال أفغان يعملون في مجال الإغاثة".

وأضاف أنان أن عمليات القتل هذه أدت إلى تشريد عدد كبير من السكان وزيادة معاناتهم، وتشهد المنطقة وغالبية سكانها من الشيعة فصل شتاء باردا وجافا، مما تسبب في تدهور الأحوال المعيشية في المنطقة.

وتحتفظ المعارضة بمعظم قوتها في الشمال الشرقي للبلاد قرب الحدود مع طاجيكستان ولكنها تحتفظ بجيوب في المناطق الوسطى والشمالية حيث تشن من تلك الجيوب هجمات ضد قوات طالبان.

وكانت حركة طالبان قد سيطرت على العاصمة كابول في سبتمبر/ أيلول 1996 وهي تسيطر الآن على 90% من أفغانستان.

وفي الوقت الذي تعترف فيه الأمم المتحدة بحكومة تحالف الشمال الذي يقوده وزير الدفاع السابق أحمد شاه مسعود فإن حكومة طالبان لم تنل سوى اعتراف ثلاث دول هي باكستان والسعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة.

سوء الأوضاع المعيشية في كابل
صلاة استسقاء

من جهة أخرى دعا زعيم حركة طالبان الملا محمد عمر الأفغان لإقامة صلاة استسقاء في البلاد لمدة ثلاثة أيام متعاقبة.

وتضرب أفغانستان موجة من الجفاف الشديد أثرت على معظم المزارعين وتنذر بموسم قحط آخر سيزيد من معاناة الأفغان. وتعاني آلاف الهكتارات من الأراضي في كابول ومناطق أخرى كثيرة من الجفاف الشديد نتيجة انخفاض كميات الأمطار وعدم سقوط الثلج إلا مرة واحدة منذ بدء فصل الشتاء الحالي.

وحذر مسؤولون في الأمم المتحدة من أن نحو مليون أفغاني سيعانون من المجاعة إذا ما استمر الجفاف الحالي حتى مايو/ أيار، ودعا هؤلاء المجتمع الدولي إلى التحرك بسرعة لتقديم المساعدات العاجلة للبلاد

باميان
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة