تعليق الحملة الانتخابية بإسبانيا بعد مقتل مستشار اشتراكي   
السبت 2/3/1429 هـ - الموافق 8/3/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:47 (مكة المكرمة)، 21:47 (غرينتش)

أطفال يحملون صور المستشار إيساييس كاراسكو في وقفة احتجاجية على مقتله (رويترز)

علقت الأحزاب الإسبانية حملة الانتخابات التشريعية قبل يومين من الاقتراع المقرر الأحد، وذلك بعد مقتل مستشار بلدي سابق من الحزب الاشتراكي في إقليم الباسك شمال البلاد.

وقرر الحزب الاشتراكي بزعامة رئيس الوزراء الإسباني خوسي لويس ثاباتيرو، وكذلك الحزب الشعبي اليميني بزعامة ماريانو راخوي إنهاء الحملة الانتخابية التي كان من المفترض أن تختتم منتصف ليل الجمعة السبت.

وقتل المستشار إيساييس كاراسكو (42 عاما) الجمعة بالرصاص في عملية نسبتها السلطات والطبقة السياسية الإسبانية إلى منظمة إيتا الباسكية.

وقد تلقى المستشار البلدي السابق في مدينة موندراغون طلقات بالرصاص وهو يغادر منزله رفقة ابنته وزوجته، بحسب حكومة الباسك المحلية.

وندد ثباتيرو بهذه العملية ووصفها بـ"الاعتداء الإجرامي"، مؤكدا أن الإسبان لن يسمحوا لإيتا بالتأثير على الناخبين، ووعد بالقبض سريعا على الجناة.

وبدوره ندد زعيم اليمين ماريانو راخوي بشدة بـ"هذا الاغتيال الجديد الذي نفذه إرهابيون" ودعا إلى وحدة الإسبان "للتغلب على إيتا".

وقال إن "الخيار الوحيد هو هزيمة إيتا بالقانون وبقوات أمن الدولة وبإرادة 45 مليونا يشكلون الأمة الإسبانية العظيمة".


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة