زيمبابوي تعلن سحب قواتها من الكونغو الديمقراطية   
الثلاثاء 1423/6/4 هـ - الموافق 13/8/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

كابيلا وكاغامي بعد توقيع اتفاق السلام في بريتوريا (أرشيف)
أعلنت زيمبابوي اليوم أنها ستسحب جميع قواتها من جمهورية الكونغو الديمقراطية بعد التوصل إلى اتفاق سلام الشهر الماضي بين الرئيسين الكونغولي جوزيف كابيلا والرواندي بول كاغامي.

وقال الرئيس الزيمبابوي روبرت موغابي في حديث بثه التلفزيون إن التطورات في الكونغو بما فيها توقيع اتفاق السلام في الفترة الأخيرة مع رواندا "توفر الحافز لسحب قواتنا من البلاد بمقتضى اتفاق لوساكا للسلام" الموقع عام
1999.

وأوضح موغابي في حديثه بمناسبة يوم القوات المسلحة إن حكومته ستعمل على سحب هذه القوات من الكونغو، لكنه لم يذكر جدولا زمنيا لعملية الانسحاب.

وقال موغابي إن قواته حمت مصالح حيوية لزيمبابوي في الكونغو، لكن منتقديه اتهموه وكبار قادته العسكريين باستخدام الحرب لإقامة أعمال مربحة في بلد يتمتع بثروات معدنية كبيرة.

يشار إلى أن زيمبابوي تنشر الآلاف من قواتها في الكونغو لمساندة حكومة كابيلا في مواجهة المعارضة المسلحة شرقي البلاد.

وبمقتضى الاتفاق الذي تم التوصل إليه الشهر الماضي بين كابيلا وكاغامي التزمت حكومة كينشاسا بالمساعدة في نزع سلاح وترحيل مليشيات اتهمت بالمسؤولية عن إبادة جماعية في رواندا عام 1994 ومازالت كيغالي ترى أنها تشكل تهديدا أمنيا.

وفي المقابل تعهدت رواندا بسحب قواتها التي يقدرها المحللون بما يزيد عن ثلاثين ألف جندي خلال تسعين يوما. وسحبت أوغندا بالفعل أغلب قواتها، في حين سحبت ناميبيا التي حاربت إلى جانب كينشاسا منذ عام 1998 جميع قواتها بالفعل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة