هجمات ضد مرشحين لانتخابات العراق   
الأحد 1431/3/1 هـ - الموافق 14/2/2010 م (آخر تحديث) الساعة 3:15 (مكة المكرمة)، 0:15 (غرينتش)
المحتجون طالبوا بالسماح للمطلك والعاني وبقية المرشحين بخوض الانتخابات (رويترز)

قالت وزارة الداخلية العراقية إن سلسلة تفجيرات بقنابل استهدفت مجموعات تشارك في الانتخابات أوقعت عددا من الإصابات, في الوقت الذي تظاهر فيه مئات العراقيين احتجاجا على قرار هيئة المساءلة والعدالة منع مرشحين من خوض الانتخابات المقررة في السابع من مارس/آذار المقبل.

 
وأوضح الناطق باسم القائمة العراقية حيدر الملا أن هجوما بقنبلة يدوية وقع أثناء توجه زعيم جبهة الحوار الوطني صالح المطلك إلى مقر الجبهة في حي الأعظمية لحضور اجتماع.
 
وأضاف الملا أن الانفجار أحدث أضرارا مادية كبيرة في بناية المقر. وقالت الشرطة إن شخصين أصيبا في الهجوم.
 
كما تعرض مقر حركة الوحدة الوطنية التي يتزعمها نهرو عبد الكريم لهجوم شنه مسلحون مجهولون غربي بغداد, وأسفر عن إصابة شخص.
 

وقال مسؤول في الداخلية إن قنبلة أخرى ألقيت على حديقة مبنى يستخدمه علماء سنة بينهم مرشحون في الانتخابات بمنطقة المنصور غربي بغداد, مما أدى إلى إصابة اثنين من الحراس.

 

وأدى انفجار آخر إلى إلحاق أضرار بمقر قائمة العراق الموحد في شرق بغداد. وأصيب شخصان عندما انفجرت قنبلة في مقر قائمة الحركة في حي الكرادة شرقي العاصمة.

 

ومن جهة أخرى تظاهر مئات العراقيين في بغداد أمام مقر ائتلاف القائمة العراقية احتجاجا على منع صالح المطلك وظافر العاني وأكثر من 140 مرشحا من خوض الانتخابات المقبلة.

 
تعليق الحملة
المطلك (يمين) استبعد من خوض الانتخابات تحت مزاعم الانتماء للبعث (الأوروبية)
في غضون ذلك، علق ائتلاف القائمة العراقية حملته الانتخابية بسبب استبعاد عدد من مرشحيه، من أبرزهم العاني والمطلك, بعد تأكيد مفوضية الانتخابات تلقيها أسماء المبعدين الواردة في قرار الهيئة التمييزية.

وقالت المتحدثة باسم الائتلاف النائبة ميسون الدملوجي إن الائتلاف طلب عقد لقاء مع الرئيس جلال الطالباني ورئيس البرلمان إياد السامرائي ورئيس الوزراء نوري المالكي في الأيام الثلاثة المقبلة لبحث سبل توفير الأجواء المناسبة لإجراء الانتخابات، محذرة من أن الكتلة السياسية قد تتخذ قرارا صعبا إذا لم تجد أي استجابة لمطالبها.
 
ونقل عن أمل البيرقدار نائبة رئيس مجلس مفوضية الانتخابات العراقية قولها السبت إن النائبين صالح المطلك وظافر العاني بالإضافة إلى 143 آخرين لن يشاركوا في الانتخابات البرلمانية.
 
وقالت إن المفوضية تلقت كتابا رسميا من الهيئة التمييزية التي ردت طعون المرشحين المعنيين في قرار هيئة المساءلة والعدالة ورفض ترشيحهم بسبب ولائهم لحزب البعث المنحل.
 

"
اقرأ أيضا:

قانون الانتخابات العراقي 2009
"

مراجعة الطعون
وجاء قرار الهيئة التمييزية يوم الخميس في ختام مراجعتها لطعون تقدم بها 177 مرشحا، مع الإشارة إلى أن أكثر من مائتي مرشح آخر إما فشلوا في تقديم الطعون أو تم استبدالهم من قبل التيارات السياسية التي ينتمون إليها.

وسمحت الهيئة لـ28 مرشحا كانت هيئة المساءلة والعدالة قد أدرجتهم على لائحة المستبعدين من خوض الانتخابات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة