مجددي يحذر من نفاد الوقت لإقرار الدستور   
السبت 1424/11/12 هـ - الموافق 3/1/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

صبغة الله مجددي (الفرنسية)
قال رئيس مجلس اللويا جيرغا الأفغاني صبغة الله مجددي إن اليوم الأحد سيمثل الفرصة الأخيرة أمام المجلس للتصويت على مسودة الدستور الأفغاني الجديد.

ويتزامن هذا التصريح مع أنباء من أفغانستان أفادت أن أعضاء المجلس تخطوا خلافاتهم بشأن التصويت على الدستور الذي كان من المفترض حسب توقعات المسؤولين في المجلس إجراؤه اليوم. ويقول زعماء في اللويا جيرغا إن 99% من مواد الدستور تم الاتفاق عليها.

وأوضحت نائبة رئيس المجلس صفية صديقي أن المندوبين منقسمون حتى الآن بشأن اعتماد اللغة الأوزبكية لغة رسمية، وازدواجية جنسية الوزراء، وإنشاء برلمان مؤقت. غير أن آخرين قالوا إنه تم اعتماد الأوزبكية ضمن اللغات الرسمية للبلاد.

وسعى المبعوث الأممي الأخضر الإبراهيمي والسفير الأميركي زلماي خليل زاده لإقناع المعارضين بالتصويت وتقريب وجهات النظر. ومن المتوقع أن يستأنف المجلس غدا الأحد التصويت من جديد.

وكانت خلافات واستقطابات وأطروحات طائفية وعرقية ظهرت خلال اليومين الماضيين بالإضافة إلى فوضى في النقاش وصراعات حول التعديلات الدستورية أجبرت المجلس على إرجاء التصويت.

ونظمت عملية التصويت على خمسة بنود في مشروع الدستور هي الأكثر إثارة للجدل وخصوصا تلك المتعلقة بانتخاب غرفتين برلمانيتين والمجالس الإقليمية وتحديد النظام الاقتصادي في جمهورية أفغانستان مستقبلا.

وقاطع عملية التصويت يوم أمس الأول حوالي 200 من أصل 502 مندوب، منددين بتدخلات الحكومة في صياغة المسودة التي قدمت إلى المجلس. وكانت النقاشات حادة حول صلاحيات الرئيس التي يريد المعارضون تقليصها في حين تم إقرار بنود أخرى في الدستور دون صعوبات.

هذا وقد دعا الرئيس الأفغاني حامد كرزاي اليوم مناديب اللويا جيرغا الذين قاطعوا التصويت إلى العمل على تعداد سكاني جديد لأفغانستان للتقليل من المنافسات العرقية في البلاد.

وقال كرزاي الذي كان يتحدث للصحفيين في كابل إن مهمة الدستور الجديد هي الحفاظ على مصالح الشعب الأفغاني وإنه لكل هذا الشعب.

وتطالب الأقليات الإثنية من الأوزبك والطاجيك والهزاره بتمثيل أفضل في مواجهة البشتون الذين يمثلون حوالي نصف سكان أفغانستان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة