وعود بدستور وانتخابات بقرغيزستان   
السبت 1431/4/26 هـ - الموافق 10/4/2010 م (آخر تحديث) الساعة 3:35 (مكة المكرمة)، 0:35 (غرينتش)
أوتونباييفا اتهمت أنصار باكييف بالإعداد لتنفيذ مزيد من العنف (الفرنسية)

وعدت الحكومة المؤقتة في قرغيزستان بإقرار دستور جديد للبلاد وإجراء انتخابات ديمقراطية، في وقت جددت فيه دعوة الرئيس المخلوع كرمان بك باكييف لتقديم الاستقالة لضمان أمنه الشخصي.
 
ونقلت وكالة الأنباء الروسية نوفوستي الجمعة عن مصدر في الحكومة المؤقتة قوله إن قرغيزستان ستشهد قريبا تبني دستور جديد.
 
ولم يحدد المصدر كيفية تبني الدستور الجديد، مضيفا أن عملية اكتساب الشرعية من قبل السلطات الجديدة في البلاد تجرى بشكل تدريجي.
 
وجاء ذلك بعد أن وعدت رئيسة الحكومة المؤقتة روزا أوتونباييفا في تصريحات نقلتها وكالة الصحافة الفرنسية بإجراء "انتخابات ديمقراطية" خلال ستة أشهر.
 
وفي نفس الوقت دعت أوتونباييفا في تصريح للجزيرة باكييف للاستقالة بهدف ضمان أمنه الشخصي، مؤكدة أيضا أن حلفاءه وبعضا من أفراد عائلته سيكونون عرضة لدعاوى جنائية.
 
وقال مراسل الجزيرة في بشكيك إن استقالة باكييف ستفتح الباب لإجراء انتخابات مبكرة.
 
وكانت أوتونباييفا أعلنت الخميس عن حل البرلمان والسيطرة على السلطة وذلك بعد الاضطرابات الدامية التي خلفت مقتل 75 شخصا.
 
وأكدت أوتونباييفا في تصريح صحفي أن حكومتها لن تسمح بنشوب حرب أهلية في البلاد، متهمة أنصار باكييف بالإعداد لتنفيذ مزيد من أعمال العنف وأنهم لا يعتزمون الاستسلام.
 
أوتونباييفا دعت باكييف للاستقالة (الفرنسية)
وفي هذا الإطار قال مراسل الجزيرة إن البلاد بدأت تشهد عودة استقرار نسبي، مشيرا إلى أن الشرطة بدأت تسير دوريات بهدف إعادة السيطرة على الأوضاع الأمنية.
 
ونقل عن أوتونباييفا قولها إن المشكلة التي تواجه الحكومة المؤقتة هي إفلاس الدولة بسبب تهريب الرئيس وعائلته أموالا طائلة إلى بنوك أجنبية، مشيرة إلى أن موادر خزينة الدولة لا تتجاوز حاليا 15 مليون دولار.
 
موقف باكييف
وفي المقابل أعلن باكييف أنه لن يستقيل من منصبه ولن يغادر البلاد، وعرض التفاوض على الحكومة المؤقتة.
 
وشدد على أنه لم يعط الأمر بإطلاق النار على المتظاهرين، متهما القيادة التي استولت على السلطة بأنها المسؤولة عن الدماء التي أريقت وبلغت 75 شخصا على الأقل.
 
وأشار في تصريحات صحفية إلى أنه يخشى التعرض للقتل إذا عاد إلى بشكيك التي فر منها إلى جلال آباد جنوبي البلاد.
 
وفي مقابلة سابقة مع الجزيرة عبر الهاتف، قال باكييف إنه كان مضطرا لمغادرة مكتب الرئاسة في بشكيك حرصا على حياته.
 
وفي سياق متصل وجهت وزارة الداخلية في الحكومة المؤقتة إلى ولدي الرئيس باكييف وأخيه تهم الاستخدام غير المشروع للأسلحة النارية والقتل.
 
قاعدة ميناس استأنفت عملياتها الاعتيادية(رويترز-أرشيف)
تحركات أوروبية
وعلى الصعيد الخارجي أوفدت المفوضية الأوروبية مبعوثها الخاص إلى آسيا الوسطى بيير موريل إلى بشكيك.
 
وأوضحت المفوضية في بيان أن الزيارة تهدف إلى تقييم الوضع وبحث سبل تعاون الاتحاد مع شركائه الدوليين لتسهيل التوصل إلى حل سلمي للأزمة.
 
وبدوره حل مبعوث منظمة الأمن والتعاون في أوروبا غني بك كاريبجانوف إلى بشكيك الجمعة لتقييم الموقف السياسي في قرغيزستان.
 
من ناحية أخرى استأنفت قاعدة ميناس الجوية الأميركية في قرغيزستان عملياتها الاعتيادية بعد أن كانت قد أوقفتها بسبب الاضطرابات العنيفة في بشكيك.
 
وذكرت رويترز أن القيادة الجديدة في قرغيزستان تقول إنها ربما تقلص مدة استئجار الولايات المتحدة للقاعدة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة