"عينان فقط" معرض لفنانة يونانية عن المرأة المسلمة   
الأربعاء 14/11/1429 هـ - الموافق 12/11/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:29 (مكة المكرمة)، 21:29 (غرينتش)

بعض المجسمات التي استخدمتها الفنانة كونداريني في معرضها (الجزيرة نت)

شادي الأيوبي-أثينا

يقيم متحف بيناكي للفن الإسلامي في أثينا معرضا للفنانة اليونانية نيفيلي كونداريني بعنوان "عينان فقط"، حيث ترمز الفنانة إلى المرأة المسلمة بشعار هو الخمار المنتشر بكثرة في منطقة الخليج العربي.

وعرضت كونداريني في طوابق المتحف نماذج للمرأة المسلمة قالت إنها ترمز لها في كل نواحي الحياة، ففي الطابق الأول تعرض مجموعة من النساء بينهن مجسم لـ"كرة المعرفة" التي ترمز لانتقال المعرفة بين الحضارات، وفي الطابق الثاني نماذج ترمز إلى علاقتها مع الله، أما في الطابق الثالث فتمثل مكانتها في البيت وهو المكان التقليدي للمرأة الشرقية، وفي الطوابق العليا تلتقي مع رموز عالمية لتعطي في النهاية رسالة مبشرة بالأمل بالتقاء إنساني يتجاوز الحدود.

وفي إحدى قاعات المعرض تظهر كونداريني المرأة المسلمة أمام شريط طويل من الخرائط المصورة، وتشرح هذه اللوحة بأن الخرائط تمثل العالم الإسلامي في مختلف مراحل التاريخ، وأن المرأة المسلمة تقف في اللوحة أمام جميع مراحل التاريخ الإسلامي بكل تطوراتها وأحداثها.

وقالت كونداريني في حديث مع الجزيرة نت "رغم معرفتي بأن هذا النوع من الحجاب هو محلي ولا ينتشر في جميع الدول الإسلامية اعتبرته من أقوى الرموز التي يمكن أن تعبر عن المرأة المسلمة المحافظة على هويتها الثقافية والأخلاقية، وأعني بالتحديد المرأة المسلمة غير المنبهرة بالثقافة الغربية".

كونداريني تفهم الحجاب بأنه يستر الجسم من نظرات العابرين ويخفي تفاصيل جسم المرأة مما يبعد الاستفزاز (الجزيرة نت)
وترافق المجسمات التي تصور المرأة المسلمة مؤثرات صوتية تقرب إلى الزائر أفكار المعرض حسب الفنانة، ويسمع الزائر في الطابق الثاني صوت الماء الجاري، وتشرح كونداريني الأمر بأن المشهور أن الماء له دور كبير في عالم الإسلام، حيث ترتبط به معاني التطهر والاستعداد للصلاة ونظافة البيوت.

وأضافت أنها كسائر الغربيين تعطي قدرا كبيرا من نظرتها للصورة التي تختزن في ذاكرتها عن الشرق والمرأة المسلمة، أما كامرأة فهي تفهم هذا الحجاب بأنه يستر الجسم من نظرات العابرين ويخفي تفاصيل جسم المرأة مما يبعد الاستفزاز، لكنه بالنسبة للغربيين يثير بعض الفضول حول شخصية وشكل وعمر المرأة التي ترتديه.

واعتبرت أن المعرض أراد أن يوصل فكرة مفادها أن المرأة إنسان وكائن حي يحتاج إلى الدعم والمساندة حتى يحقق نفسه، موضحة أن اللون الأسود الذي يسود معظم المجسمات يرمز إلى معاني الجدية والزهد والبعد عن المعاني الدنيوية، وهو ليس حكرا على هذا النوع من الحجاب، بل إن رجال الدين المسيحيين يعتمدونه إشارة إلى رغبتهم في الزهد بالعالم الدنيوي وتطلعهم إلى الحياة الأبدية واعتمادهم الجدية في أمور الحياة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة