15 تشكيليا بوسنيا يتضامنون مع أطفال غزة   
الخميس 2/2/1430 هـ - الموافق 29/1/2009 م (آخر تحديث) الساعة 2:33 (مكة المكرمة)، 23:33 (غرينتش)

جانب من اللوحات الفنية التي عرضت للبيع بمعرض "بوريس سمويا" في سراييفو (الجزيرة نت)

إبراهيم القديمي-سراييفو

تحت عنوان "أمس البوسنة واليوم غزة " نظم 15 فنانا بوسنيا معرضا للفن التشكيلي قدموا فيه نماذج متميزة من أعمالهم التي خصصت حصيلة بيعها لأطفال قطاع غزة.

وتعددت مضامين الأعمال المشاركة في المعرض الذي احتضنته قاعة "بوريس سمويا" في سراييفو، فمنها ما يصور الهلع والخوف الذي عاشه سكان غزة إبان العدوان الإسرائيلي على القطاع، ومنها ما يستوحي مدارس فنون الخط العربي لتقديم مناظر أثرية وصور فنية.

ويصر أصحاب تلك اللوحات على بيع أعمالهم الفنية والتبرع بريعها لصالح فلسطينيي القطاع الذين يعيشون تحت الحصار الذي يفرضه الاحتلال الإسرائيلي.

وقالت المشرفة على المعرض الفنانة نينا هاجيتش للجزيرة نت إن فكرة المعرض نبعت من المآسي والمناظر المرعبة للمجازر التي تناقلتها محطات التلفزة العالمية وخاصة التي ارتكبت في حق النساء والأطفال.

وتضيف هاجيتش أنه على إثر ذلك "قررنا كفنانين التضامن مع إخواننا في غزة ومساعدتهم بما يتناسب مع إمكانياتنا"، مشيرة إلى أنه تم فتح حساب مصرفي لتوريد قيمة اللوحات المباعة في المعرض حتى تتوفر الشفافية وتصل تلك المساعدات إلى أهالي غزة.

افتتاح المعرض حظي بإقبال كبير
من الجمهور البوسني (الجزيرة نت)
إقبال كبير
وقد حظي المعرض الذي افتتح أمس الثلاثاء ويستمر أربعة أيام بإقبال كبير من قبل الجمهور البوسني ورجال الصحافة والإعلام.

وقال مدير قاعة "بوريس سمويا" أدمير خليلوفيتش للجزيرة نت إن الفنانين قرروا تخفيض قيمة اللوحات بنسبة تقل كثيرا عن قيمتها الحقيقية حتى تتناسب مع القدرة الشرائية للناس.

وتراوحت قيمة اللوحات بين 30 و100 مارك بوسني (20 إلى 66 دولارا)، وبلغت مبيعات اليوم الأول 1300 مارك (860 دولارا).

واعتبر أحد الزوار أن المعرض رسالة تضامن وتأييد  للشعب الفلسطيني الصامد في غزة، حيث تحمل بعض اللوحات في طياتها معارضة شديدة للغة الحرب والدمار والمجازر الجماعية.

ورأى الزائر أن فكرة إقامة معرض وبيع اللوحات الفنية والتبرع بقيمتها لأهل غزة عمل جميل يستحق الثناء والتقدير.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة