الحركة والنشاط أثناء الحمل تقلل خطر الإصابة بالكآبة   
الثلاثاء 1429/9/9 هـ - الموافق 9/9/2008 م (آخر تحديث) الساعة 11:48 (مكة المكرمة)، 8:48 (غرينتش)
قال باحثون أميركيون إن المرأة كثيرة الحركة والنشاط أثناء الحمل والتي تهتم بشكلها الخارجي تصبح أقل عرضة للإصابة بالكآبة من غيرها في هذه الفترة وبعدها.

وأجرت الباحثة دانيال سايمونز داونز من جامعة بنسلفينيا ورفاقها دراسة شملت 230 امرأة في الولاية في مرحلة الحمل وبعدها، وذلك من أجل الاطلاع على الأحوال النفسية التي تمر بها هؤلاء النسوة مثل الشعور بالكآبة ومدى نشاطهن وأشكالهن الخارجية ورضاهن عن أنفسهن عامة.

وقالت داونز "إن دراستنا تؤكد أن النساء تحصلن على فوائد نفسية كثيرة من خلال كثرة الحركة والنشاط، وهذا ينعكس إيجابا على أشكالهن الخارجية ويقلل شعورهن بالكآبة".

ولفتت الباحثة إلى أن المرأة التي تعاني من الكآبة في مراحل الحمل الأولى يمكن أن تشكو من العوارض نفسها في المراحل الأخيرة منها.

ونشرت نتيجة هذه الدراسة في العدد الأخير من مجلة "أنالز أو بيهافيورال مديسين".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة