شكوى بارتكاب جرائم حرب ضد الجنرال تومي فرانكس   
الثلاثاء 1424/3/13 هـ - الموافق 13/5/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
الجنرال تومي فرانكس في القصر الجمهوري ببغداد (أرشيف- رويترز)

أعلن المحامي جان فيرمون اعتزامه رفع شكوى بتهمة جرائم حرب الأربعاء في بروكسل بحق قائد القوات الأميركية أثناء الحرب على العراق الجنرال تومي فرانكس وذلك باسم عدد من الأشخاص معظمهم من العراقيين.

وأوضح فيرمون أن ديما طهبوب أرملة مراسل الجزيرة الشهيد طارق أيوب الذي قتل في الثامن من أبريل/ نيسان الماضي في قصف أميركي ستكون من بين المدعين في القضية.

وتابع أنه يمثل كذلك عددا من ضحايا القنابل العنقودية "ومدنيين تعرضوا إلى إطلاق النار لدى دخولهم إلى بغداد" وكذلك عملية نهب مركز ثقافي "وقعت تحت أعين جنود أميركيين".

وأكد المحامي أن الشكوى ضد الجنرال فرانكس تتعلق بنحو "عشرين" حادثا وقع أثناء الحرب منها ثلاث عمليات إطلاق نار على سيارات إسعاف نسبها المشتكون إلى القوات الأميركية. وأضاف فيرمون أن الشكوى تطال أيضا مسؤولا في سلاح مشاة البحرية الأميركية (المارينز) المقدم براين ماكوي. وذكر المحامي أن شهادة طبيبين يعملان في منظمة "أطباء للعالم الثالث" البلجيكية أكدت بعض الوقائع.

وقال المحامي إن الشكوى سترفع ظهرا لدى النيابة الفدرالية البلجيكية في بروكسل استنادا إلى قانون "الاختصاص العالمي". ويتيح القانون المطبق منذ عام 1993 مبدئيا للمحاكم البلجيكية أن تحاكم مرتكبي الجرائم وفق القانون الدولي الإنساني أينما ارتكبت الجريمة وأيا كانت جنسية مرتكبيها وضحاياها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة