الكونغرس الأميركي يبحث مسألتي الإنفاق والأمن   
الثلاثاء 1423/9/8 هـ - الموافق 12/11/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الكونغرس الأميركي أثناء إحدى جلساته السابقة

يستأنف الكونغرس الأميركي في وقت لاحق اليوم عقد جلساته بعد توقف قصير بسبب إجراء انتخابات التجديد النصفي لمجلسي النواب والشيوخ ليستكمل مناقشة مشروعات الإنفاق والتشريع الخاص بوزارة الأمن الداخلي. ومن المقرر أن يعود الكونغرس الجديد الذي يسيطر عليه الجمهوريون للانعقاد في دورته الجديدة في يناير/ كانون الثاني القادم.

ومن أبرز المسائل المطروحة على جدول أعمال جلسة اليوم -التي سيحضرها الأعضاء الجدد في الكونغرس للتعرف على طبيعة العمل التشريعي- مطلب الرئيس الأميركي جورج بوش لتفعيل اقتراحه الخاص بإنشاء وزارة جديدة للأمن الداخلي وتمرير قرارات إنفاق تغطي الحكومة الأميركية كلها.

ويستعد الجمهوريون للاستفادة من النصر الذي حققوه في انتخابات التجديد النصفي والذي انتزعوا فيه السيطرة من الديمقراطيين على مجلس الشيوخ وعززوا فيه أغلبيتهم في مجلس النواب.

أما الديمقراطيون فيسعون لإعادة ترتيب الصفوف بعد الخسارة التي لحقت بهم في الانتخابات التي جرت الأسبوع الماضي. كما من المتوقع أن ينتخبوا نانسي بيلوسي وهي من كاليفورنيا لتخلف ريتشارد غيبهارت كزعيمة لهم في المجلس.

وكان الرئيس بوش قد طالب في المؤتمر الصحفي الذي عقده بعد انتخابات التجديد النصفي للكونغرس باقتراع سريع على اقتراحه الخاص بإنشاء وزارة جديدة للأمن الداخلي. وكان مجلس النواب قد وافق على المشروع لكنه تعثر في مجلس الشيوخ الذي كان الديمقراطيون يسيطرون عليه في نزاع حزبي حول حقوق العاملين في الوزارة.

كما طالب بوش المشرعين أيضا بتمرير بقية مشروعات الإنفاق التي تغطي معظم احتياجات الحكومة الفدرالية. وبدأت السنة المالية لعام 2003 في أول أكتوبر/ تشرين الأول الماضي ويجري تمويل الحكومة الآن من خلال تدابير إنفاق مؤقتة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة