13 ألف أكاديمي أميركي يطالبون بوش بتجنب الحرب   
الأربعاء 1423/8/24 هـ - الموافق 30/10/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

سيطر الملف العراقي على اهتمام عدد من الصحف العربية اليوم. حيث أبرزت الرسالة المفتوحة التي وجهها أكاديميون أميركيون إلى الرئيس بوش بعدم خوض الحرب ضد العراق تجنبا للمآسي والأضرار. وأوردت رفض واشنطن للاقتراح العراقي بشأن المفتشين الدوليين بالإضافة إلى دخول الأميركيين من أصل لبناني المنافسة على مقاعد الكونغرس.

الخو
ف من المآسي

13 ألف أستاذ جامعي أميركي وجهوا رسالة مفتوحة إلى الرئيس بوش يدعونه فيها إلى تجنب شن الحرب على العراق خوفا من الأضرار والمآسي

الشرق الأوسط

فقد ذكرت صحيفة الشرق الأوسط اللندنية أن ثلاثة عشر ألف أستاذ جامعي أميركي وجهوا رسالة مفتوحة إلى الرئيس الأميركي جورج بوش يدعونه فيها إلى تجنب شن الحرب على العراق، في وقت كثفت فيه الولايات المتحدة جهودها لإصدار قرار صارم ضد العراق.

وجاء في رسالة الأساتذة الأميركيين التي كتبها البروفيسور ديفيد فوكس من جامعة مينيسوتا التفكير في المآسي التي تترتب على الحرب وأضرارها. فيما ذكرت مصادر في الإدارة الأميركية أن واشنطن مستعدة للمساومة على تعديل بعض العبارات في مسودة القرار الذي قدمته لمجلس الأمن.

وفي موضوع آخر, نقلت الشرق الأوسط تحذير وكالة الـ
(CIA) من أن أي تغيير لرأس السلطة والقيادة الفلسطينية ستكون له عواقب سلبية ووخيمة، لأن أي خليفة لعرفات إذا تم بالإكراه سيكون أكثر تأثرا بالجماهير الفلسطينية وأقل استعدادا لاتخاذ موقف معتدل فيمل يتعلق بعملية السلام.

رفض أميركي
أما صحيفة القدس العربي التي تصدر في لندن أيضا, فقد أشارت إلى أن الولايات المتحدة رفضت اقتراحا عراقيا بمرافقة مرافقين مستقلين للمفتشين الدوليين المزمع إرسالهم فيما استمرت المساومات في كواليس مجلس الأمن للتوصل إلى صيغة مقبولة من الدول دائمة العضوية في المجلس.

وقالت إنه وسط سيل الإنذارات النهائية التي يعلنها البيت الأبيض, يبذل مسؤولون فرنسيون وأميركيون جهودا خلف الكواليس للتوصل لحل وسط, مؤكدة وجود ثمة اتفاق تتشكل ملامحه.

واعتبرت أن التأخير في التوصل إلى اتفاق دفع وزير الخارجية الأميركي كولن باول إلى إرجاء مبادرته حول ما سمي بتعزيز الديمقراطية ودولة القانون في الشرق الأوسط, خشية أن تتلقاها دول المنطقة بشكل سلبي.

وفي إطار هذه الأزمة أبرزت الصحيفة نبأ إلقاء طائرات التحالف المناهض للعراق منشورات باللغة العربية على المنطقة الجنوبية تحرض الجنود العراقيين على عصيان الأوامر والتفكير بعائلاتهم قبل الإقدام على عمل قد يكلفهم حياتهم.

اللبنانيون ينافسون

33 شخصا من أصل عربي ينافسون على مقاعد التجديد النصفي للكونغرس ورئاسة بعض الولايات والمجالس المحلية

السفير

أما صحيفة السفير اللبنانية, فقد أشارت إلى الانتخابات النصفية للكونغرس التي ستجري يوم الثلاثاء المقبل حيث سيشارك فيها 33 شخصا من أصل عربي معظمهم يتحدرون من عائلات لبنانية وذلك لشغل مقاعد في الكونغرس وفي رئاسة بعض الولايات والمجالس المحلية.

ويتوقع مراقبون نجاح أربعة نواب من أصل عربي وهم نك رحال وكريستوفر جون عن الحزب الديمقراطي، وراي لحود وداريل عيسى عن الحزب الجمهوري مع احتمال فوز مرشح خامس من الديمقراطيين هو كريستوفر خوري. فيما حظوظ معد أبوغزالة الذي يتحدى النائب توم لانتوس وهو من أبرز مؤيدي إسرائيل تبدو قليلة ولكن مجرد تحديه للانتوس كان لافتا للنظر.

وتشير الصحيفة إلى أن منصب حاكم ولاية ميين سيكون على الأرجح من نصيب دون بولداتشي. ويبقى السباق الأكثر إثارة هو بين اثنين من الأميركيين العرب لعضوية مجلس الشيوخ وهما جون سنونو الابن وجين شاهين الأمر الذي خلق بعض الارتباك لدى أبناء الجالية العربية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة