مجلس الأمن يناقش تقرير فضيحة النفط مقابل الغذاء الأربعاء   
الاثنين 1/8/1426 هـ - الموافق 5/9/2005 م (آخر تحديث) الساعة 19:40 (مكة المكرمة)، 16:40 (غرينتش)
توقعات بأن يتضمن تقرير فولكر لوما لكوفي أنان (الفرنسية-أرشيف)
يتوقع أن يقدم بول فولكر رئيس اللجنة المستقلة التي تحقق في فضيحة برنامج النفط مقابل الغذاء بالعراق تقريره إلى مجلس الأمن الدولي الأربعاء القادم.
 
وأبلغ فولكر الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان الخميس الماضي بما توصل إليه بخصوص البرنامج الذي بلغت تكلفته 64 مليار دولار.
 
من جانبه قال أنان في خطاب له لمجلس الأمن أمس أنه يعتزم أن يكون جاهزا عندما يتم تسليم التقرير للمجلس, فيما أكد الرئيس الحالي للمجلس الفلبيني لورو بايا أن التقرير سيقدم في نفس الموعد وأن أنان سيرد عليه.

وقالت مصادر مقربة من التحقيق إنه من المتوقع أن يلوم التقرير أنان لسوء الإدارة وعدم العمل على وقف الانتهاكات للبرنامج وتنفيذ إجراءات مجلس الأمن للإشراف عليه.
 
كما توقعت المصادر ألا يستهدف التقرير أنان شخصيا وإنما سيلقي اللوم على ابنه كوجو الذي عمل لصالح شركة كوتيكنا السويسرية واستخدم اسم والده لمصالح شخصية تمثلت في حصول شركته على عقد للتفتيش على الغذاء.
 
ويتزامن نشر التقرير قبل استقبال الأمين العام للمنظمة الدولية لأكثر من 170 من قادة دول العالم في القمة التي ستخصص لإجراء إصلاحات واسعة بالمنظمة.
 
وكانت لجنة فولكر أكدت في تقريرها الثالث الذي نشر في أغسطس/آب وجود فساد فعلا في إدارة البرنامج واعتبرت أن مديره السابق بينون سيفان استفاد من البرنامج بحصوله على رشى بلغت أكثر من 147 ألف دولار من إحدى الشركات النفطية.
 
يذكر أن برنامج النفط مقابل الغذاء الذي طبق في عام 1996 وحتى 2003 سمح لبغداد ببيع كميات من النفط مقابل شراء مواد أساسية للتخفيف من معاناة العراقيين جراء الحصار الذي فرض عليهم بعد غزو العراق للكويت في 1990.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة