مقتل 13 شخصا في اشتباكات متفرقة بالصومال   
الخميس 2/10/1429 هـ - الموافق 2/10/2008 م (آخر تحديث) الساعة 3:59 (مكة المكرمة)، 0:59 (غرينتش)

قصف سوق بكارا خلف 11 قتيلا وجريحا (الجزيرة نت)

مهدي علي أحمد-مقديشو

قتل 13 شخصا وجرح أكثر من 20 آخرين في اشتباكات متفرقة بالصومال ثلاثة منهم في تبادل قصف بين قوات أفريقية صومالية مشتركة ومسلحي حركة شباب المجاهدين في العاصمة مقديشو.

وبدأت الاشتباكات بهجوم بقذائف الهاون استهدف مطار آدم عدي الدولي في مقديشو وتبنته الحركة. وردت القوات الأفريقية والحكومية على الهجوم بقصف مدفعي ثقيل استهدف سوق بكارا، مما أسفر عن مقتل ثلاثة أشخاص وجرح ثمانية آخرين. 

وأوضح شهود عيان للجزيرة نت أن العديد من المحلات أحرقت من جراء سقوط قذائف مدفعية وصواريخ كاتيوشا على السوق.

وإلى الجنوب من مقديشو قتل ستة أشخاص وجرح أكثر من عشرة آخرين عندما سقطت قذيفة على مطعم في حي باربكين بمحافظة هولوداق.

وفى محافظة ودجر جنوبي مقديشو أيضا أفاد شهود عيان مقتل ثلاثة أشخاص من أسرة واحدة وجرح ثلاثة آخرين عندما سقطت قذيفة هاون على منزلهم.

وفي تطور ميداني آخر قتل مدني وأصيب رجل وامرأة حامل عقب إطلاق أفراد من القوات الحكومية النار على سيارة رفضت الخضوع لأوامر بالتوقف في حي طركينلي جنوبي العاصمة، ولكن نيرانهم العشوائية أخطأت الهدف وأصابت مدنيين كانوا في موقع الحادث.

اتهامات
الرئيس يوسف حذر من الفوضى في حال عدم دعم اتفاق جيبوتي (الجزيرة نت)
سياسيا اتهم الرئيس الصومالي عبد الله يوسف بعض فصائل المعارضة بمحاولة الوصول للسلطة عن طريق القوة، وأكد استحالة تحقق هذا الأمر.

وطالب يوسف في مؤتمر صحفي بالعاصمة مقديشو الشعب الصومالي بالحفاظ على استقرار البلاد ودعم اتفاقية جيبوتي لإعادة النظام والأمن إليها.

وحذر الرئيس الصومالي من أن الفوضى ستسود الصومال في حال عدم دعم هذه الاتفاقية على حد قوله.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة