مسؤولون أميركيون: الأسد استخدم سكود   
الخميس 30/1/1434 هـ - الموافق 13/12/2012 م (آخر تحديث) الساعة 0:39 (مكة المكرمة)، 21:39 (غرينتش)
ناشطون يؤكدون أن النظام قصف حي بابا عمرو في حمص بصواريخ سكود في فبراير/شباط الماضي (الفرنسية)

كشف مسؤولون في الإدارة الأميركية وفي حلف شمال الأطلسي (ناتو) عن استخدام الجيش النظامي السوري صواريخ سكود ضد الثوار في الأيام القليلة الماضية، وبينما ترددت الخارجية الأميركية في تأكيد نوع هذه الصواريخ أكدت استخدام البراميل المتفجرة، ووصفت ذلك بأنه دليل على يأس النظام.

وقال مسؤول بحلف الناتو في بروكسل الأربعاء إن أجهزة المخابرات والمراقبة والاستطلاع في الحلف رصدت إطلاق عدد من الصواريخ قصيرة المدى غير الموجهة داخل سوريا هذا الأسبوع، وأضاف أن مسارات المقذوفات والمسافات التي قطعتها تشير إلى أنها صواريخ من نوع سكود.

وفي الوقت نفسه، نقلت صحيفة نيويورك تايمز الأربعاء عن مسؤول أميركي رفض الكشف عن اسمه قوله إن الصواريخ أطلقت من منطقة دمشق باتجاه أهداف في شمال سوريا.

وقال مسؤول آخر إن الأهداف تقع في مناطق تخضع لسيطرة الجيش الحر، وتحدث عن استخدام حوالي ستة صواريخ سكود.

وأضاف المسؤول أن الإدارة الأميركية ترى أن استخدام نظام الرئيس بشار الأسد لصواريخ سكود يعد تصعيدا هاما في الصراع، وأنه يدل على يأس النظام، لأن هذه الصواريخ تستخدم عادة لاستهداف دبابات أو قواعد عسكرية وليس ضد "ثوار يختبئون في ملاعب مدارس".

ونقلت الصحيفة عن خبراء عسكريين أن قوات النظام قد تكون قلقة بسبب إسقاط الكثير من طائراتها بعد سيطرة الثوار على قواعد جوية واستحواذهم على أسلحة دفاع جوي.

ولم يعلن بعد عن عدد الضحايا الذين سقطوا نتيجة استخدام هذه الصواريخ التي تعود إلى الحقبة السوفياتية واكتسبت شهرة واسعة في حرب الخليج الأولى حين استخدمها العراق.

من جهتها، قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية فيكتوريا نولاند إنها ليست في موقع يسمح لها بتأكيد أنواع الصواريخ التي رصدتها واشنطن، وأضافت أنه يوجد كذلك "سلاح آخر، هو برميل متفجر".

وأضافت في مؤتمر صحفي بمقر وزارة الخارجية "بينما يزداد يأس النظام نرى أنه يلجأ إلى زيادة الفتك ويستخدم أسلحة أكثر ضراوة".

ورجحت نيويورك تايمز أن تكون هذه هي المرة الأولى أن يستخدم النظام الأسد هذه الصواريخ داخل سوريا، لكن الهيئة العامة للثورة السورية سبق أن أكدت في 23 فبراير/شباط الماضي أن النظام قصف حي بابا عمرو في حمص بصواريخ سكود.

وقال عضو الهيئة هادي العبد الله للجزيرة آنذاك إن القصف على الحي كان شديدا في اليوم العشرين من الهجوم عليه، وأكد استخدام صواريخ سكود أرض-أرض روسية الصنع.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة